«

»

Print this مقالة

الأستاذ نعيم الرفاعي (1919 ـ 2002)

image

…………. #قصة_أعلام_حمص ………..

نعيم الرفاعي من أعلام التربية وعلم النفس السوريين وفي الوطن العربي، ولد في مدينة حمص وكان الابن الثامن بين إخوته البالغ عددهم ثمانية ذكور وأنثيين في أسرة متوسطة الحال يعمل رب أسرتها في حرفة النجارة.

أنهى في #حمص المرحلتين الابتدائية والإعدادية، ثم انتقل إلى دمشق لمتابعة الدراسة والحصول على شهادة التعليم الثانوي في عام 1936، بعد ذلك كان أحد أربعة طلاب استفادوا من منحة للدراسة في الجامعة الأمريكية في بيروت حيث حصل على شهادة الإجازة (البكالوريوس) في الفلسفة وعلم النفس بدرجة الشرف، ثم بدأ بدراسة الماجستير وحصل على شهادتها في صيف عام 1941.

عُين الرفاعي مدرساً في ثانوية التجهيز بدمشق والتي تُعرف حالياً بمدرسة جودت الهاشمي في عام 1941، وبقي فيها مدة سنتين، ثم انتقل في عام 1943 إلى حلب ليكون مدّرساً في المدرسة الرئيسة فيها والتي كان اسمها أيضاً التجهيز، كما درَّس في الفترة ذاتها حتى عام 1945 في دار المعلمين، ليُعيّن في حماة مفتشاً في المدارس الابتدائية مدة سنتين حتى عام 1947، لينقل بعد ذلك للعمل في وزارة الخارجية مدة سنة ونصف حيث عاد واستقر الأمر به أستاذاً مساعداً في المعهد العالي للمعلمين الذي تحول فيما بعد ليصبح كلية التربية.

أسهم الرفاعي في سنتي 1949 و1951 في إنشاء مديرية شؤون الطلاب في جامعة دمشق وتنظيمها، وعمل وكيلاً لكلية التربية ما بين عامي 1960ـ1962، ثم عميداً لها مرتين كانت أولاهما في عام 1964 حتى 1965 وثانيتهما من عام 1972 حتى 1976.

كما أسهم بالاشتراك مع لفيف من أساتذة كلية التربية في التدريس في جامعة اليرموك في المملكة الأردنية الهاشمية ليضع مع زملائه نواة كلية التربية والفنون هناك.

عمل رئيساً لقسم الصحة النفسية والتربية التجريبية منذ إنشائه حتى صيف 1994، وبعد تقاعده استمر بالعمل في كلية التربية بعقد خبرة نادرة حتى نهاية عام 1995، وأُقيم له حفل وداعي عام 1996 شاركت فيه وزارة التعليم العالي ورئاسة جامعة دمشق.

ألّف الرفاعي عدداً قليلاً من الكتب الجامعية التي مازال معظمها يدرس إلى اليوم في جامعة دمشق وغيرها من الجامعات، ويغلب على أسلوبه في التأليف الوضوح والسهولة إلى جانب توافر المادة العلمية. وهذه الكتب هي: «علم النفس في الصناعة والتجارة»، وكتاب «الصحة النفسية (دراسة في سيكولوجيا التكيف)» الذي اتسع انتشاره وكتاب «التقويم والقياس في التربية» وأخيراً كان كتاب «العيادة النفسية والعلاج النفسي» وهو في جزأين.

ترك الرفاعي بصمات واضحة في تطور العمل التربوي والنفسي في بلدان عربية عدة. اهتم بالتدريس وقد ظل هذا الاهتمام قوياً وشديد الأثر في نفسه يلازمه حتى أيام تدريسه الجامعي الأخيرة، فقد ذكر أنه عندما يدخل قاعة التدريس يشعر وكأن هديةً ثمينة جداً قُدِّمت له، وكان يعمل على السعي إلى تكوين المعرفة لدى طلابه، ويؤكد أن ثمة سلوكاً تربوياً يجب أن يتكون لديهم ليظهر على طريقة تفكيرهم وتصرفاتهم وتعاملهم وتعاونهم فيما بينهم، وكان بذلك يجسد قناعاته وعمله الفكري.

المصدر : الموسوعة العربية

#قصة_حمص

https://homsstory.wordpress.com

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b3%d8%aa%d8%a7%d8%b0-%d9%86%d8%b9%d9%8a%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d9%81%d8%a7%d8%b9%d9%8a-1919-%d9%80-2002/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: