«

»

Print this مقالة

المقامات والترب الأثرية في مدينة حمص

المقامات والترب الأثرية في مدينة حمص

المقامات والترب الأثرية في مدينة حمص

انتشر في حمص مثلها مثل بقية المدن العربية الإسلامية بناء المقامات (جمع مقام) فوق قبور أضرحة الشخصيات الإسلامية الهامة وشيوخ الطرائق. ويبدو أن بناء تلك المقامات كانت ظاهرة معمارية تميز بها العهد الأيوبي.
والتقليد المتبع في بناء المقام هو تشييد بناء مربع الشكل له قبة محمولة على حنيات ركنية أو غيرها وتزدان الحنيات بالمقرنصات المفصصة أو البسيطة أو المروحية.
من المقامات ما بقي حراً أي بدون تشييد مسجد إلى جواره أو فوقه, ومنها ارتبط ببناء مسجد وكمثال على النموذج الأخير مقام الصحابي خالد بن الوليد (مسجد ابن الوليد) وكمثال على النموذج الأول مقام أبا موسى الأشعري.
ويبدو أن شهرة حمص ببناء المقامات تعود لكونها المدينة التي عاش فيها الكثير من صحابة الرسول(ص) ومن الشخصيات الإسلامية الهامة.
1- مقام كعب الأحبار:
يقال أن كعب الأحبار أحد صحابة الرسول (ص) توفي في حمص ودفن مقابل باب الدريب. وقد أقيم الضريح مقام تدل عمارته أنه شيد إما في العهد الأيوبي أو في العهد المملوكي. وتنطبق على عمارته ما أوردناه من وصف آنفاً. شيد في العهد العثماني مسجد ملاصق لمبنى مقام كعب الأحبار.

2- مقام أولاد جعفر الطيار:
ورد لدى ياقوت الحموي أن في حمص قبور لأولاد جعفر الطيار هو جعفر بين ابي طالب (راجع الملحق رقم2) يقع ضريح (أو أضرحة) أولاد جعفر الطيار على مقربة من مقام كعب الأحبار (طريق زيدل) ويقوم فوق الضريح مقام مملوكي العمارة وشيد حول المقام مؤخراً مسجد حديث.

3- مقام أبو موسى الأشعري:
يقع إلى جوار مسجد العصياتي وحمام العصياتي.

4- مقام أبو الهول:
يقع في شارع أبي الهول وهو عثماني العمارة.

5- مقام الملك المجاهد:
يقع في شارع الملك المجاهد, وقد بني فوق ضريح الملك المجاهد شيركوه بن محمد من أسرة أيوبية حمص (581-637ه).

6- التيكة المولوية:
كانت تقوم بالقرب من شارع عبد الرحمن بن عوف وقد هدمتها بلدية حمص, ورد في مقالة الدكتور عبد الحق (الحوليات 1960 ص33) عن التكية المولوية ما يلي:
ومن أهم أبنية حمص الأثرية التكية المولوية التي كانت قائمة إلى القرب من السرايا القديمة. ومما نأسف له أن بلدية حمص قامت مؤخراً بهدمها لشق أحد الشوارع مكانها, وادعت أنها انهارت في ليلة عاصفة, وأرسلت إلى المتحف الوطني بدمشق أحجارها المكتوبة مشفوعة ببالغ أساها وجميل تعازيها, وكان مدخل التكية المذكورة مزيناً بالدعائم المخددة على شاكلة الأبنية اليونانية القديمة.
أما بناؤها فتعلوه قبة كبيرة وفي القاعة التي تعلوها هذه القبة كان يقوم ضريح الصحابي عبد الرحمن بم عوف وفي قرية ضريحين لرجلين من المولوية مشايخ التكية المذكورة.

كتابات التكية:
أولاً- أنشأ هذه التربة المباركة العبد الفقير الذليل الراجي غفور به القدير أحمد بن اسماعيل الكوجكي غفر الله له ولولديه ولجميع المسلمين ولمن ترحم عنه ودعا له بالمغفرة آمين بتاريخ شهر الله المحرم سنة إحدى وأربعين وثمانمائة.
ثانياً- بسم الله الرحمن الرحيم أنشأ هذا السبيل العبد الفقير إلى الله تعالى عفور به وغفر (انه) إلى الله تعالى أحمد بن اسماعيل الكوجكي بتاريخ شهر رمضان المعظم سنة ثلاثين وثمانماية.
وهكذا واستناداً إلى تاريخ الكتابتين فإن تاريخ تشييد التكية هو العهد المملوكي.

7- ضريح عمرو بن عبسه:
يقال أن الصحابي عمرو بن عبسه وكنيته أبو نجيح السلمي رابع أربعة في الإسلام دفن في حمص (على مقربة من الجامع النوري الكبير من الجهة الغربية), وقد شيدت مديرية أوقاف حمص في موضع الضريح مسجداً حديثاً.

8- مقام النبي هود:
يوجد إلى جوار أرباب هود ضريح يقال أنه للنبي هود عليه السلام.
قصة مدينة حمص
كتاب تاريخ حمص وأثارها تأليف: محمد ماجد الموصلي

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%82%d8%a7%d9%85%d8%a7%d8%aa-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b1%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%ab%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d9%85%d8%af%d9%8a%d9%86%d8%a9-%d8%ad%d9%85%d8%b5/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: