«

»

Print this مقالة

حِمْصُ العدّيةُ لَمْ أذْكُـرْ مجالِسَهـا إلا تَثَنّيتُ مِنْ عُجْبٍ ومِـنْ عَجَـبِ

حِمْصُ العدّيةُ لَمْ أذْكُـرْ مجالِسَهـا إلا تَثَنّيتُ مِنْ عُجْبٍ ومِـنْ عَجَـبِ

نَفَيْتُ عَنْكَ العُلا يا شاعـرَ العَـرَبِ
                            إنْ لَمْ تَهزَّ عروسَ الوَعْرِ مِنْ طَـرَبِ

جاءتْك تُعْربُ عَنْ مَكْنـونِ لَهْفَتِهَـا
                            فهَلْ تُطيقُ سُكوتاً يا فَـمَ الذَّهَـبِ؟

وفَّيْتُها حقَّها بالأمْسِ مُغْتَرِباً
                           فكَيْفَ تَغْمُطُ هذا الحقَّ عَنْ كَثَـبِ؟

رُحْماكِ غَلْـواءُ إنّ العَـيَّ قَيَّدنـي
                            فكَيْفَ أنْقُلُ خَطْوي دونمـا رَهَـبِ؟

حِمْصُ العدّيةُ لَمْ أذْكُـرْ مجالِسَهـا
                              إلا تَثَنّيتُ مِنْ عُجْبٍ ومِـنْ عَجَـبِ

هَتَفْتُ باسمكِ وَهْو الحُسْنُ مُجْتَمِعـاً
                                لولا عيونُك كانَتْ مُنْتَهـى أرَبـي

لولاكِ كانتْ عروسُ الوَعْرِ مَمْلَكتي
                              وكانَ قَلْبي إلـى أحْضانهـا سَبَـبي

هنا ذُؤابةُ مَجْدٍ في التـرابِ ثَـوَى
                               تَوَدُّ لو كفَّنتْه الشمـسُ بالسُّحُـبِ

حَمَى الرسالةَ في الجُلَّـى وعزَّزهـا
                                    بنورِ إيمانِه، بالجَحْفَلِ اللَّجِبِ

سَيْفٌ لأحْمَـدَ باسـمِ الله جَـرَّده
                         أرْسَى به أسسَ الإِسـلام والعَرَبِ (1)

هنا أُصُولُ فروعٍ فـي مَهاجِرِهـم
                         شادُوا المشافي وأعْلو دَوحـةَ الأدبِ

الضَّادُ تَشْهَدُ كم في حَقْلِها بَـذَروا
                              بلا تَعال، وكَمْ ضَحَّوا بلا صَخَـبِ

لم تُخْفِ أعْلاقَها عَنْهمٍ ولا زَجَـرَتْ
                        مَنْ جاسَ تُرْبتَها في البَحْثِ والطَّلَبِ

تَجُرُّ أذيالها زَهْواً إذا ذُكروا
                           وكَيْفَ لا تَزْدَهي الجَوْزاء بالشُّهُبِ؟

لَمْ يَنْزِلوا بَلَداً إلا أحَلَّهُمُ
                         في حَبَّةِ القَلْبِ أو في ضَمَّـة الهُـدُبِ

يَحْنُو عليهم فيَجْني مِـنْ شمائِلِهِـم
                       أضْعافَ أضْعافِ مَنْ يَجْنونَ مِنْ نَشَبِ

هنا مَسارِحُ “ديكِ الجِنَّ” ما بَرِحَـتْ
                                   فوّاحَةً بعبيرِ المَجْدِ والحَسَبِ

إن فاخروها بسَيْفٍ أو ببارِجَةٍ
                              رَدّتْ على الفَخْر بالأقْلام والكُتُـبِ

هنا مَدارجُ “نَصْـرٍ” كَيْـفَ أُنْبِئُهـا
                          أنَّ الذي انْتَظَرَتْه العُمْرَ لَمْ يَـؤبِ (2)

مضى وكانـت هُيَامـاً في سريرتـه
                                    ونفحةً حلوةً في قلبه التعب

بَرَى الحنـينُ إلى العاصـي أضالِعَـه
                              ولَمْ يَنَلْ رَشْفَةً مِـنْ مائـه العَـذْبِ

سارَتْ قصائِدُه فيهـا ومـا فَتِئـتْ
                         تسيرُ كالشمسِ مِنْ قُطْبٍ إلى قُطُـبِ

هنا ملاعبُ “حُسْني” هَلْ أقولُ لها
                  كم حنَّ “حُسْـني” إلـى فِرْدَوْسهـا الذهـبي؟

كم علَّلَ النفسَ بالرُّجْعَى وخادَعهـا
                             والشَّوْقُ أقْتَلُ أحياناً مِـنَ الوَصَـبِ

أحبَّها قَبْـلَ أنْ تَسْعَـى بـه قَـدَمٌ
                            فكَيفَ لما نأى عَنْ صَدْرٍها الحَـدِبِ؟

هنا مغاني “نسيبٌ”.. دَمْعَةٌ جَمَـدَتْ
                          في جَفْنها.. ليتني أقْوَى على الهَـرَبِ

كيفَ المفَـرُّ إذا جـاءتْ تُسائلُـني
                            نَسيبُ حيٌّ؟ أجَلْ حيٌّ على الحُقَـبِ

آثارُه مِـلءَ سَمْـع الدَّهْـر باقِيـةٌ
                                وروحُه بيننا جاءتْ مَـعَ السُّحُـبِ

لم تُغْرِه جنّةٌ عنها ولا عَلقَتْ
                                عَيناهُ إلا بهـا في البُعْـدِ والقُـرْبِ

يا حِمْصُ لم يَبْقَ مِنْ قَلْبي سوى رَمَقٍ
                              واهٍ! فرِفْقاً بهذا الظامـئِ السَّغَـبِ

كَمْ بَعْثَر الأملُ الـبرّاقُ مِـنْ أُسَـرٍ
                                وَحوّلَ المُدُنَ الكُبْـرى إلى خَـرَبِ

ما ضَرَّ لو عادَ للأوطان مَنْ نَزَحـوا
                              ونضَّروا قَفْرها بالسَّعْـي والـدَّأَب؟

أغْلَى مِنَ التّبْر مهمـا عـزّ مَعْدِنُـه
                              دُموعُ أمٍّ على ابنٍ… أو حَنـينُ أبِ

عادَ الغريبٌُ إلـى مَغْنـاه تَحْمِلـُه
                                   أشْواقُه بَيْـنَ مَكَبـوتٍ ومُلْتَهـبِ

لكنَّه لَمْ يَجِدْ إلاّ هَواجِسَه خِـلاّ….
                                               وإلاّ بقايا مَنْزلٍ خَرِبِ

لِداتُه ذَهبوا إلا أقلّهمُ
                                    وأهْلُه انْتثَروا في كلِّ مُغْترَبِ

لولا التأسِّي بكمْ يـا مَـنْ أحبَّكـمُ
                                قَلْبي، وأنزلَكُـم في بَيْتـه الرَّحِـبِ

لَمَا تصاعَدَ غَيْرُ الحُزْن مِـنْ وَتَـري
                               ولا تسرَّب غَيْرُ الجَمْـرِ في عَصَـبي

يا آلَ حِمْصٍ، غداً أمْضي وأتْرُكُكُمْ
                                لكنْ سأبْقَى هنا بالـروحِ والنَّسَـبِ

إنْ أنْسَ ماءكُم يَوْمـاً وخُبْـزَكُـم
                              فلا ارْتَوَيْتُ ولا عُوفيتُ مِنْ سَغَـبِ

يَبْرودُ مَسْقَطُ رأسي لسْتُ أُنْكِرُهـا
                               لكنَّ حِمْصاً عُكاظُ الشِّعـرِ والأدبِ
[1] خالد بن الوليد، وقبره في حمص.
[2] نصر سمعان، وحسني غراب، ونسيب عريضة شعراء مغتربين من حمص، ماتوا في مهاجرهم.

قصيدة عروس الوعر انشدها في حمص سنة 1984 الشاعر زكي قنصل ~ ديوان شعري انا ~ عروس الوعر

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%ad%d9%90%d9%85%d9%92%d8%b5%d9%8f-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%af%d9%91%d9%8a%d8%a9%d9%8f-%d9%84%d9%8e%d9%85%d9%92-%d8%a3%d8%b0%d9%92%d9%83%d9%8f%d9%80%d8%b1%d9%92-%d9%85%d8%ac%d8%a7%d9%84%d9%90%d8%b3/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: