«

»

Print this مقالة

” سـقّا المدينة ” مهنة روت عطش الجميع ثم اندثرت

سـقّا المدينة

سـقّا المدينة

من أهم غايات إيصال الساقية إلى المدينة تزويد سكان مدينة حمص بماء صالح للشرب وتوفير المياه للوضوء في الجامع النوري الكبير ثم جامع الدالاتي بعد بنائه 1905م ، وكان السقاؤون يتكفلون بتوزيع المياه العذبة في الحارات على البيوت، بواسطة الروايا الجلدية المحمولة على ظهور الحمير وبيعها للأهالي بأثمان رمزية لاستخدامها من أجل الشرب والطبخ.

كان السقاؤون في حمص قديما يملؤون المياه من مصدرين، منهم من كان يملأ الماء مباشرة من نهر العاصي، ومنهم من يملأه المياء من الساقية الرئيسية أو من ساقية المدينة الفرعية من مركزين أولهما عند نهاية شارع الدبلان غرب المدينة وهو مركز نظيف المياه.
والثاني عند زقاق الخمارة، وهذا الأخير اشتهر بتلوث مياهه بمصارف بيوت المدينة وأصبح مصدراً للأمراض والأوبئة، ورغم منعهم من ذلك فقد كان يصر بعضهم على ملء المياه منه.

وماء العاصي كان يعد أنظف وأعذب من مياه الساقية داخل المدينة لكن ثمنها أغلى بجركين ( ما يساوي أربع بارات ) من ماء الساقية، وللتفريق بين مياه العاصي ومياه الساقية كان يضع السقاء ( جرزة ) باقة من نبات الحلفا ( الذي ينبت على ضفاف العاصي ) فوق الوعاء علامة على أن مياهه من العاصي.
وكان بعضهم يغش في المياه التي يحملها من الساقية فيبيعها على أنها من العاصي.

كان السقاء يتجول في الحارات والأزقة وينادي على الماء ويقول: ( أيّو …) فسرها بعضهم بأنها كلمة فرنسية تعني الماء، ويشتري أهل البيت منهم الماء ويضعه عامة الناس في ( خابية أو جرة ) كبيرة أو ( شربة ) التي تكون أصغر منها، أما الأسر الغنية فيضعونها في إبريق من الفخار الأبيض يسمى ( كرازا ).
وكان السقاؤون يجتمعون بعد الظهر ومساءً في المقهى الذي سمي باسمهم ( قهوة السقائين ) وهذا المقهى كان لا يزال قائماً حتى السبعينات من القرن العشرين مقابل قصر رغدان من جهة الشمال، ثم هدمت مع صف المحلات الممتدة حتى المتحف عام 1991م.

بقلم . مصطفى الصوفي

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%b3%d9%80%d9%82%d9%91%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%af%d9%8a%d9%86%d8%a9-%d9%85%d9%87%d9%86%d8%a9-%d8%b1%d9%88%d8%aa-%d8%b9%d8%b7%d8%b4-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d9%8a%d8%b9-%d8%ab%d9%85-%d8%a7/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: