«

»

Print this مقالة

فـــي بـــابِ تـدْمـرَ دُرّة ٌ و سِــراجُ

image

فـــي بـــابِ تـدْمـرَ دُرّة ٌ و سِــراجُ
و كـمـا الـعـروسُ لـها الأهـلّةُ تـاجُ

سـجّيْتُ روحـي فـي حَيَا محرابِها
و غـسـلْتُ قـلـبي و الـنّدى ثـجّاجُ

و تـركُـتُ عـيـني بـالـمنارةِ نـورُهـا
أنّـــى اتّـجـهْتُ فـعـتْمةٌ و سِـيـاجُ

يـا ورشـة ً غـابَ الـرّشا بـعروشِها
رمـــشُ الـظّـباءِ تـطـبُّبٌ و عــلاجُ

فـأنا الـسّقيمُ و مَـنْ يُداوي علّتي
و أنـــا الـغـريـبُ مُــعَـذَّبٌ مُـحـتـاجُ

فـعلى الـفناءِ فـنيتُ منْ قبلِ الفنا
أبــــوابـــهُ لــصــلاتِــنـا مـــعـــراجُ

مــا زلْـتُ أحـزمُ بـالضّلوعِ حـصيرَهُ
و بــلُـبِّ سـمْـعـي حــازمٌ هــيّاجُ

طـه و مـريمُ و الـتّغابُنُ و الـضّحى
لـقـمـيصِ يـوسُـفَ غــازلٌ نـسّـاجُ

فـمـتى يـبـشّرُنا الـسّـراجُ مُـهـلّلاً
و مــتـى يـــؤذّنُ ثـغـرُهُ الـوهّـاجُ ؟

يُعْلي الصّلاةَ على الحبيبِ بوجْدِهِ
و بـــذكـــرِهِ مُــتــلـهّـفٌ مِــلْــهـاجُ

شعر: د . فواز الجود

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%81%d9%80%d9%80%d9%80%d9%8a-%d8%a8%d9%80%d9%80%d9%80%d8%a7%d8%a8%d9%90-%d8%aa%d9%80%d8%af%d9%92%d9%85%d9%80%d8%b1%d9%8e-%d8%af%d9%8f%d8%b1%d9%91%d8%a9-%d9%8c-%d9%88-%d8%b3%d9%90%d9%80%d9%80%d8%b1/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: