«

»

Print this مقالة

قراءة حول عمـارة حمص القديمة

عمارة حمص القديمة

بمحاذاه الأسواق الاثرية في حمص تبدأ المناطق السكنية بالظهور، والامتداد وقد توزعت إلى حارات وأحياء، تتخللها الدروب والأزقة وتتوزع بين بيوتها السكنية المساجد والكنائس، الحاممات، المقاهي، الأضرحة، الزوايا، وسبل الماء. وهي العناصر الرئيسة التي يتشكل منها النسيج المعامري للمدينة، وكذلك المنشآت الصناعية ومعظمها- في #حمص- مشاغل للنسيج القطني والحريري وبعض معاصر الدبس وأماكن لصناعة النحاس ومحال لصنع بعض الأدوات الحديدية المخصصة للأغراض الزراعية اليدوية، وورش النجارة اللازمة لأعمال البناء ولصناعة بعض قطع الأثاث المنـزلي البسيط، وإكساء المنازل الغير مترفة واللازمة من نوافذ وأبواب وخزائن جدارية…
لقد كانت عمارة حمص مدنية بامتياز، فقد خلت المدينة من المنشآت الحيوية الهامة والمترفة في زخرفتها وزينتها أيضاً، التي شرعت واجهات عمائرها على الطرقات العامة وزهت بها المدن الأخرى، فمساجد حمص صغيرة وبواباتها بسيطة وخالية من الزخرفة المترفة، والمدارس عبارة عن
كتاتيب لا تتعدى الغرفة أو غرفتني ولا وجود لمستشفى بها، حتى دار الحكومة الرسمي كان بناء بسيطا من طابق واحد، لقد كان نسيجها المعماري بيوتا سكنية جهد أصحابها بتزيينها والعناية بها، جعلت من #حمص مدينة فريدة عّمرها سكانها كل بما لديه.

مقطتف من كتاب حمص لما اكتملت . نداء دندشي

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%82%d8%b1%d8%a7%d8%a1%d8%a9-%d8%ad%d9%88%d9%84-%d8%b9%d9%85%d9%80%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%ad%d9%85%d8%b5-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d9%85%d8%a9/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: