«

»

Print this مقالة

لعبة السيف والترس … رقص شعبي على إيقاع الرجولة

لعبة السيف والترس ... رقص شعبي على إيقاع الرجولة

لعبة السيف والترس هي أحد جوانب التعبير عن الرجولة والفتوة والشجاعة والذكاء في الماضي والحاضر ، ورغم أن هذه اللعبة اتخذت عندنا نحن العرب أشكالاً وممارسات مختلفة عن ممارسات الشعوب الأخرى وخاصة في القرون الوسطى وتخللتها اختلافات بسيطة بين بلد عربي وآخر ولكنها في ممارستها تشترك في العودة إلى الماضي البعيد والقريب وكان فرسان القبائل العربية في الماضي يمارسون هذه اللعبة لتشجيع الشبان على الغزو أو مواجهة خطر خارجي ما ، وهي تأخذ شكل المبارزات الوهمية بغية إيقاد العزيمة في القلوب وتوليد حالة من الجهوزية القتالية ، ويمكن التمييز بين المبارزة الحقيقية التي كانت تُقام بين الفرسان وبين لعبة السيف والترس حيث أن الأولى كانت تعني التحدي والموت وتخلو من القواعد والأصول ، بل تعتمد على الخدعة والمهارة والمراوغة والمهادنة والإيذاء الحقيقي ، أما لعبة السيف والترس فهي جزء من تراث شعبي محبب يهدف إلى لفت نظر المتفرجين إلى براعة اللاعب ومهارته وحركاته الرشيقة في المداورة والمناورة دون إيذاء أو عنف ” ( الراوي الحاج الراحل محمد الحوزاني أبو شام 75 عاماً وهو أشهر لاعبي السيف والترس في حمص )
ومن أصول هذه اللعبة أن يقوم اللاعب بضرب السيف على الترس ضربة أولى كناية عن تنبيه الخصم وتهيئته ، ثم يقوم بوضع السيف خلف الظهر دلالة الإحترام ويأخذ الخصم السيف تحت الإبط الأيمن والترس تحت الإبط الأيسر ويقرأ الفاتحة ثم يتناول السيف والترس ويعيد ضربة الإستعداد والإحترام كما فعل اللعب الأول وتبدأ المبارزة ويُبدي كل لاعب من اللاعبين مهاراته في لعبة السيف ويُجري حركات كناية عن التحدي ( وقفة التحدي ) ويجب أن ينتبه كلٌ من اللاعبين إلى سيف الخصم ويرد عليه في اللحظة المناسبة بواسطة الترس وأي خطأ يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالأذى ، ويجب أن يستخدم اللاعب ترسه بشكل مدروس وبارع حيث يرى خصمه من تحت هذا الترس ويتم تدويره لتفادي ضربات اللاعب الآخر في مختلف الاتجاهات ، وللعبة السيف والترس كما يقول ممارسوها – حركات ثلاث يجب أن يتعلمها اللاعب المتدرب أولها حركة ” الطخ ” وهي الضرب من أعلى منتصف الرأس بحيث يصل السيف لدى رفعه إلى آخر فقرة من ظهر اللاعب وحركة ” الزخ ” التي تكون حركات متتابعة كزخ المطر وحركة ” المطارقة ” أي ضرب من فوق وضرب من تحت مع توخي الحذر والمهارة في الهجوم والصد .

بقلم . خالد عواد الاحمد

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%84%d8%b9%d8%a8%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d9%81-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b1%d8%b3-%d8%b1%d9%82%d8%b5-%d8%b4%d8%b9%d8%a8%d9%8a-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a5%d9%8a%d9%82%d8%a7%d8%b9-%d8%a7/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: