«

»

Print this مقالة

متحف مدينة حمص تاريخ يتهادى فوق نهر العاصي !

متحف مدينة حمص

متحف مدينة حمص

تعاقبت على حمص التي تتوسط سوريا عدة مدن قديمة حملت شعلة الحضارة الإنسانية مثل قادش – تل النبي مند – وقطنة – المشرفة حالياً وماريامون وغيرها، وتشير الكثير من اللقى والمكتشفات الأثرية التي عُثر عليها في أنحاء مختلفة من المدينة إلى أن سكن الإنسان فيها يعود إلى العصر الحجري حيث ترك لنا آثاره وأدواته الحجرية على ضفاف العاصي وفي أماكن متفرقة من أرض هذه المنطقة جُمع بعضها في متاحف دمشق وتدمر وضم متحف حمص بعضها الآخر و يقع هذا المتحف الذي تم افتتاح مقره في شارع شكري القوتلي ضمن مبنى اتخذ الطابع العمراني الفرنسي 

.
وقد شهد المتحف منذ افتتاحه اقبالاً كبيراً من الزوار والسياح وأبناء المدينة لأنه يعطي فكرة وافية عن تاريخ مدينة حمص منذ العصور القديمة وصولاً إلى العهد العثماني، وتعكس مقتنياته الثمينة التي عرضت بأسلوب متحفي عصري جوانب غنية من المراحل التي مرت بها هذه المدينة خلال مختلف العصور والأزمان .
وقد بُني هذا المبنى على ثلاث مراحل : الدور الأرضي عام 1929 – الدور الأول عام 1946 م – الدور الثاني عام 1963 م ويتميز المبنى بإطلالته المميزة وسط المدينة في أحد أهم شوارعها وكذلك بجمال بوابته الرئيسية التي توحي بالعراقة والفخامة التي امتازت بها المباني التقليدية في حمص .

معروضات المتحف
يتألف المتحف من قاعة واسعة تحتوي خزائنها على آثار متنوعة ومرتبة حسب التسلسل التاريخي بشكل يعطي صورة واضحة عن مختلف مراحل التاريخ التي شهدتها مدينة حمص التي يرقى تاريخها إلى أكثر من خمسة آلاف سنة وتبدأ مجموعة المتحف من عصور ما قبل التاريخ لتنتهي أواخر العصر العثماني ، ففي الطابق الأرضي يرى الزائر الكثير من اللقى التي اكتشفت في المواقع الأثرية المعروفة والمجاورة لمدينة حمص التي تقدم لنا نماذج فخارية وبرونزية مما استخدمه الإنسان في الألف الثالث قبل الميلاد ، وتفردت تلال بحيرة قطينة وتل الشعيرات بأوانٍ فخارية متنوعة الاستخدام إضافة إلى الأسلحة الفردية ومجموعة من الحلي البرونزية ، وخُصص الدور الأرضي للقطع الحجرية ولوحات الفسيفساء ومن أهمها لوحة اكتشفت في مدينة الرستن ( بين حمص وحماة ) تمثل نهر العاصي يتهادى على مياهه قارب صغير الحجم يضم أربعة أطفال مجنحون يمثلون إله الحب ” كيوبيد” وبرجين يصل بينهما جسر خشبي وعلى جانبيهما مباني المدينة وهناك تمثال بضعف الحجم الطبيعي للإنسان صُنع من الرخام اكتشف في مدينة الرستن أيضا ً ، ولمدينة تدمر في هذا الجناح النصيب الأوفر فهي الحاضرة الأجمل والأكثر شهرة وقد تم تخصيص ثلاث خزائن للقطع التدمرية تمثل رؤوساً لسيدات ورجال كانت هذه القطع تُنصب فوق القبور .

وفي خزائن أخرى يرى الزائر فؤوساً حجرية ترجع إلى العصر الحجري القديم وأخرى للعصر الحجري الوسيط وتمتاز بتنوعها ودقة صناعتها ، كما يرى مجموعة رائعة من الأدوات التي كان الإنسان يستعملها في حياته اليومية في جانبيها المادي والروحي ، وتتمثل بأوانٍ فخارية وأباريق وأوعية وصحون وسكاكين عُثرعليها في مقبرة بمنطقة قطينة .

صلات حضارية
خُصصت عدة خزائن لبعض مكتشفات موقع تل النبي مند وهو تل أثري يقع على مسافة / 35 / كم غرب مدينة حمص وقد اشتُهر هذا التل بالمعركة التي دارت رحاها بين الحثيين القادمين من آسيا الصغرى وفراعنة مصر، كما أشتُهر بأول معاهدة صلح مكتوبة في التاريخ ، وقدمت مملكة قادش شواهد ملموسة على تنوع صلاتها الحضارية مع المصريين ومع مملكة أوغاريت على الساحل الشمالي
وفي متحف حمص الكثير من القطع التي اكتشفت في تل النبي مند ومنها أباريق وكؤوس وأساور برونزية ومشابك للثياب ومسلات وهناك جرة من الفخار المدهون من نوع ( فخار سوسة) تعود إلى الألف الرابع قبل الميلاد لذلك عرضت في خزانة منفردة ،وفي هذا إشارة واضحة إلى عمق الصلات الحضارية التي كانت تربط المشرق العربي بالمغرب ، وإلى جانبها خزانة أخرى احتوت على ثلاث جرار كان القدماء يستعملونها لدفن موتاهم وهي من نوع الفخار الحموي وتعود إلى الألف الأول قبل الميلاد وقد رسمت عليها خطوط للماء والجبال والعقارب . وخُصصت خزائن أخرى لأدوات الطبخ والاستعمالات اليومية مثل الفناجين والصحون والأباريق والقدور والأسرجة التي كانت تستخدم في الإضاءة وتمثل عهوداً مختلفة وأماكن متعددة ، ويرى الزائر خزانة تضم أختاماً أسطوانية مع طبعاتها تعود للألف الثاني قبل الميلاد وخزانة للنقود البرونزية والفضية والذهبية عُثرعليها ضمن مدينة حمص وتعود إلى العهود البيزنطية والعربية الإسلامية

.
قصة مدينة حمص
كتاب معالم واعلام من حمص . خالد عواد الاحمد

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%85%d8%aa%d8%ad%d9%81-%d9%85%d8%af%d9%8a%d9%86%d8%a9-%d8%ad%d9%85%d8%b5/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: