«

»

Print this مقالة

مجمع الباشا مصطفى الحسيني

مجمع الباشا مصطفى الحسيني

مجمع الباشا مصطفى الحسيني

امتازت عمارة مدينة حمص السورية عبر العصور بالتقشف والتناسق والابتعاد ما أمكن عن الزخرف والعظمة والبذخ المادي الذي نجده في الكثير من مشيدات المدن الإسلامية في بلاد الشام، وكان التطور العمراني لهذه المدينة نتيجة طبيعية للتطور الفطري الذي فرضته احتياجات الناس والبيئة المحيطة وحصيلة حية للتفاعل بين الإنسان والمحيط. الإنسان بقيمه الأخلاقية وتطلعاته، والمحيط بمناخه ومواده، وكانت مدينة #حمص القديمة التقليدية إطاراً جامعاً يحتوي كافة الانفعالات والمزايا الإنسانية والحياتية المثلى للسكان.
ومن أشهر البيوت الأثرية التي تعكس هذه السمات المعمارية مجمع الباشا مصطفى الحسيني الذي يضم مسجداً وقصراً أثرياً يضم الأقسام التقليدية للقصور العثمانية كالحرملك والسلاملك، إضافة إلى مقهى شعبي ومربض للخيل وجميع هذه الأقسام غير مرممة، ما عدا المسجد الذي يقع في الجهة الجنوبية من السيباط، ويتكون من صحن واسع مرصوف بالبلاط البازلتي ويقع رواق القبلة في الجهة الجنوبية وهو مكون من باكيتين مسقوفتين بأقبية متقاطعة تتقدمه مصطبة يبلغ ارتفاعها حوالي متر تقريباً، أما في الجهة الغربية فتوجد بعض الغرف المتهدمة، أما في الجهة الشرقية فيوجد جدار يفصل المسجد عن البيت المجاور، حيث تطل بعض واجهات غرفه العلوية على صحن الجامع، ويوجد في صحن #المسجد وخصوصاً في الزاوية الجنوبية الشرقية وأمام رواق القبلة بعض قبور آل الحسيني ذات الهياكل الرخامية أو مزيج من الحجر البازلتي والرخام وأحد هذه القبور للباشا مصطفى الحسيني صاحب القصر ولهذا المسجد مئذنة مربعة الشكل تقع في الزاوية الجنوبية الغربية يُصعد إليها بواسطة درج حجري لولبي يُعتبر نموذجاً معمارياً فريداً ومما يلفت النظر واجهات الجامع المبنية من الحجر البازلتي بتناظراتها المعمارية وتزييناتها البسيطة والبديعة في آن معاً، وعلى الواجهة الشمالية للجامع لوحة تأسيسية تؤرخ لهذا البناء في عام 1304 وقد أرّخ الشاعر الحمصي محمد خالد الفصيح تاريخ البناء شعراً بطريقة شعر الجمل فقال:
صاحت بلابلها أهلاً بزائرها أرخ بالهنا قد تمت الدار
35 89 104 840 296 = 1304هـ = 1886 م

ومن باحة الجامع الخارجية يمكن رؤية جانب من قلعة حمص التاريخية التي تُعد أول مركز استيطان بشري في المدينة ويُنسب هذه المجمع إلى أحد باشوات حمص الثلاث وهو مصطفى بن حسين بن إبراهيم الحسيني التركماني الذي ولد في مدينة حمص سنة 1243 هـ 1827 م وبعد أن تلقى علومه تدرج في وظائف الدولة، ونال رتبة الباشوية مع كل من مظهر رسلان وعبد الحميد الدروبي من السلطان عبد الحميد سنة 1893 م تقديراً لنشاطه في خدمة بلده.
توفي مصطفى الحسيني في مدينة حمص في 22 شعبان 1903 ودُفن في المسجد الذي بناه ويحمل اسمه حتى الآن –كما جاء “مخطوط ” التاريخ الحمصي –#تاريخ حمص وأحداثها- تأليف عبد الهادي الوفائي وهو محفوظ لدى الدكتور عبد الإله النبهان.
قصة مدينة حمص
كتاب معالم واعلام من حمص . خالد الاحمد

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%85%d8%ac%d9%85%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%a7%d8%b4%d8%a7-%d9%85%d8%b5%d8%b7%d9%81%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b3%d9%8a%d9%86%d9%8a/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: