«

»

Print this مقالة

و لِـحـمصَ أشــواقُ الـمُـحبِّ شـبوبة ً

image

الــحُــبّ ُ لا يُــشْــرى بـحـيـلـةِ بــائــع ِ
أو صــرْفِ نـقـدٍ أو بـسـجع ِ الـسّـاجع ِ

الـحـبّ ُ يُـخـصبُ فــي مــودَّةِ صـادق ٍ
و الــحـبُّ يُـــروى مـــنْ وفـــاءِ الــزّارع ِ

فـاعـكـفْ عـلـى ذاكَ الـنّـبات ِ رعـايـة ً
لتصونهُ مـــــنْ حــاســدٍ و مــنــازِع ِ

و لِـحـمصَ أشــواقُ الـمُـحبِّ شـبوبة ً
صـبَـغَـتْ كــوامـنَ كــلِّ غُـصْـن ٍ فــارع ِ

و الـذّكـريـاتُ تــطـوفُ حــوْلَ رسـومِـها
فـتـهـدَّجَـتْ بــســوادِ لــيْــل ٍ صــــادع ِ

ســفَـحَ الـيـراعُ مــدادَهُ فــي ذِكْـرِهِـمْ
و كـمـا سَـفَـحْتَ سـيـولَ خــدٍّ دامــع ِ

هـلْ غـير هـذا الـشّوْق ِ حرَّكَ شجْوَنا
أم غــيـر هـــذا الــحـبّ ردَّ ودائــعـي ؟

ارسل القصيدة مشكورا د.فواز الجود

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%88-%d9%84%d9%90%d9%80%d8%ad%d9%80%d9%85%d8%b5%d9%8e-%d8%a3%d8%b4%d9%80%d9%80%d9%88%d8%a7%d9%82%d9%8f-%d8%a7%d9%84%d9%80%d9%85%d9%8f%d9%80%d8%ad%d8%a8%d9%91%d9%90-%d8%b4%d9%80%d8%a8%d9%88%d8%a8/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: