«

»

Print this مقالة

يا حمص! يا بلدي! يا مثوى آبائي وأجدادي! (وصيتي)

image

يا حمص!
يا بلدي!
يا مثوى آبائي وأجدادي!
(وصيتي)
أما أنا فلست بشاعر:
كنت أقرزم (1) أبياتا حينا. وأسجل ما تمليه عليّ مصائبي حينا، ومع ذلك، فأنا أرجوك يا حمص ألا تبخلي علي بقبر كما بخلت على نسيب عريضة،
فإذا بخلت علي –وما أظن-
وإذا انا مت في غربتي،
فثقي أن عظامي ستزحف إليك زحفا من الدحداح (2)،
وستشق الارض والجبال شقا
لتتوارى تحت أحجارك السود، وهي تردد (3):
سأودع في أحجارك السود أعظمي
فلا يك -مثل الناس- صخرك قاسيا

كتاب نجوى حمص . عبد المعين الملوحي

معاني المفردات :
(1) قرزم: يتدرب على نظم الشعر ليتعلمه، كما يتدرب الطفل بالزحف والدبيب حتى يتعلم السير.
(2) مقبرة دمشق، وفيها قبر ابنتي (ورود)
(3) بيت من قصيدتي: عبد المعين الملوحي يرثي نفسه 29

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%8a%d8%a7-%d8%ad%d9%85%d8%b5%d9%8a%d8%a7-%d8%a8%d9%84%d8%af%d9%8a%d9%8a%d8%a7-%d9%85%d8%ab%d9%88%d9%89-%d8%a2%d8%a8%d8%a7%d8%a6%d9%8a-%d9%88%d8%a3%d8%ac%d8%af%d8%a7%d8%af%d9%8a%d9%88%d8%b5/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: