«

»

Print this مقالة

الحمام العثماني في حمص .. لمحة في سطور

شُيد عام ١٣٢٥ هجرية ويقع بجوار الأسواق التجارية الأثرية القديمة (سوق الصاغة – سوق المنسوجات – سوق البازرباشي) ويمتاز هذا الحمام بالذوق المعماري والوساعة والدقة في البناء والتناظر والغنى بالرخام المنزل والأقواس الحجرية وبعض التزيينات الجدارية ويتألف الحمام العثماني من فسحة واسعة اصطفت من حولها المصاطب، وتوسطتها بحيرة جميلة رخامية
الجنبات يغدق منها الماء المتناوب... وقد أُطّرت المصاطب بدرابزين خشبية ثبتت على جدران المصاطب وإلى جانب باب الحمام والمدخل الرئيسي من اليمين توضعت طاولة المعلم لاستقبال الزبائن ووضع الأمانات والودائع عنده وقد توقف هذا الحمام عقوداً طويلة عن العمل حتى تم ترميمه منذ سنوات وتجهيزه بغرف خاصة للمساج والساونا تحت إشراف المديرية العامة للآثار والمتاحف. وانقرضت الكثير من الحمامات الأخرى ومنها:
حمام الشهاب وهو من الحمامات المملوكية التي اشتهرت في حمص، هدم في نهاية القرن الماضي، وورد له وصف في مخطوطة آل الزهراوي
وهناك (حمام الباشا) في شارع أبو الهول و(حمام الذهب) في منطقة الزاوية و(حمام الجديد) مقابل الجامع النوري الكبير وحمام (سيدنا خالد) جانب مسجد الصحابي خالد بن الوليد و(حمام المسدي) في شارع جمال الدين و(حمام الزهور) خلف حمام الصفاء و(حمام الدالاتي) بالميدان و(حمام الفرج)
قرب القلعة وجميعها حمامات ذات قيمة أثرية كبيرة تدل أبنيتها على ذوق هندسي رفيع.

مقطتف من كتاب عادات ومعتقدات من حمص . خالد عواد الاحمد

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%e2%9c%85-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%85%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%ab%d9%85%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%81%d9%8a-%d8%ad%d9%85%d8%b5-%d9%84%d9%85%d8%ad%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d8%b3%d8%b7%d9%88%d8%b1/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: