«

»

Print this مقالة

✅ نص الوثيقة الأصلية التى ادعى بها اهل حماه بملكية نهر العاصي ✅

الوثيقة التى ادعى بها اهل حماه بملكيتهم لنهر العاصي

من المواقف الطريفة الحديثة في النزاع حول مياه العاصي بين البلدتين الجارتين أن الحموية اجتمعوا في عام 1937م، وقرّروا رفع عريضة إلى فخامة رئيس مجلس الوزراء السوري يدعي فيها أهل حماه بأن الفقهاء والمؤرخين أجمعوا على أن العاصي ملك للحموية، وليس لحمص أي حق فيه واتهموا فيها أهل حمص بالتعدي على حقوقهم، وسرقة مياه العاصي لسقاية أرضهم وبساتينهم على حساب أهل حماه، فسبب هذا ضرراً شديداً لهم وطالبوا الحكومة بقمع هذا التعدي، وإعادة حقوقهم من مياه العاصي.

{ نص الوثيقة كما وردت }

إلى فخامة رئيس مجلس الوزراء الأفخم:
المعروض
لقد أجمع الفقهاء والمؤرخون على أن نهر العاصي ملك لأهل حماة وليس لغيرهم حق الاستقاء منه وقد أيدت ذلك الحكومة العثمانية مراراً بأعمالها عندما كان يحاول بعض إخواننا في حمص إحداث مجاري لأسقاء أراضيهم واصدرت كثير من الفرمانات والأوامر بهذا الشأن غير أنه في هذا اليوم نرى الحال على عكسه فقد فتحت كثير من السواقي في حمص حتى أصبحت بساتين حمص لا تقل عن بساتين حماة ولم يكتف بذلك بل إن الحكومة قائمة على فتح أقنية تسقى منها أراضي شاسعة من قرب حمص غير عالمة أن إسقاء هذه الأراضي يئول حتماً إلى حرمان أراضينا من السقاية والقضاء على أملاكنا ولا نعرف حكومة من الحكومات ترضى لنفسها أن تسلب أصحاب الحقوق حقوقهم وتعطيها لغيرهم حتى في هذا العام جفّ كثير من بساتيننا وضعفت قوة طواحيننا ولم نتمكن من الاستفادة من موسم السقي لقلة الماء فضلاً عن أن نصف المدينة انقطعت آبارها ولم تعد قناة العاصي توصل إليها المياه لقلة ماء النهر كل ذلك وماء السد لم يصرف بعد إلى أراضي حمص المنوي اسقائها من جديد فنحن مع رغبتنا بأفادة إخواننا الحمصيين نعرض لكم بأننا لا نستطيع أن نرى إقامة غياض في حمص على أنقاض غياضنا وأخذ مائنا وإسقاء أراض جديدة به وحرماننا من حق الشقه فضلاً عن السقاء فلذلك نرفع لمرجعكم العالي ملتمسين مطاليبنا ملتمسين تحقيقها؟.
1- إسالة عشرين متراً مكعباً في الثانية إلى حماة هي الكمية التي لا يمكن أن يقل عنها ماء العاصي الوارد إلينا إذ لو قل لجفت بساتيننا ووضع ميزان لقياس هذا الماء في أولى أراضي حماة بعد أراضي قرية الرستن وفي آخر أراضي قرية الرستن من الجهة الشمالية بدئء أراض حماة.؟
2- اعتبار حقنا هذا في الدرجة الأولى باعتبار أننا من أصحاب الحقوق القديمة الراهنة وجعلها بشكل ممتاز حتى إذا قل الماء في سنة من السنين يكون لنا حق أخذ حقنا أولاً وما تبقى يأخذه أصحاب الأراضي الجديدة المنوي إسقائها؟ وهذا تشريع مفصل يحفظ حقنا.

3- إعطائنا نصف الماء المنوي أخذه من السد لأسقاء اراضي محددة واسالته إلى أراضي حماة إذ أن الذين ليسوا أصحاب حق أخذوا قسماً منه فلا أقل من مشاركة صاحب الحق لغيره.

4- ولنا الثقة بسماع شكوانا وإجابة مطاليبنا لأنها شكوى المحق ولأن مطالبنا هي العدالة بعينها والأمر إليكم مولانا…

18 تشرين أول 1937
التواقيع:…………

قصة مدينة حمص
مقطتف مـن كتاب مأثورات الثقافة الشعبية في البيئة ” المائيّة والشتوية . مصطفى الصوفي

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%e2%9c%85-%d9%86%d8%b5-%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%ab%d9%8a%d9%82%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b5%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%89-%d8%a7%d8%af%d8%b9%d9%89-%d8%a8%d9%87%d8%a7-%d8%a7%d9%87%d9%84/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: