Monthly Archive: نوفمبر 2015

الّليلُ طالَ فيا نجومُ أفيقي

حمص . القرابيص

الّليلُ طالَ فيا نجومُ أفيقي
و اجثي بساحةِ جامعِ التوفيقِ

و المنبرَ المنفوحَ أخلَصَ وعْظَهُ
زمنْ خيْرِ قولٍ مثمرٍ وَ وَرِيقِ

يا أيّها الرّوْضُ الّذي أحيا الحمى
و أذانُهُ يهدي بكلِّ طريقِ

صَدَحَتْ منارتُكمْ و أشرقَ نورُها
تسري بألطفِ نسمةٍ و رحيقِ

تبقى القراييصُ الصّفيّةُ جنّة ً
طيْبُ الشّرابِ و لذّة ُ الإبريقِ

و بيوتُها مثلَ النّجومِ أبيّة ً
ما ضرَّها منْ هدْمةٍ و حريقِ

يا جامعَ التّوفيقِ مجْمَعَ أُنسِنا
و رجالَ غرْسةِ صادقٍ صِدّيقِ

يا حمصُ إنّي في غرامِكِ غارقٌ
فترفّقي بمُتيّم ٍ و غريقِ

لُمّي على دارِ الأحبّةِ شَعْثَنا
منْ بعدِ طولِ نوازحِ التّفريقِ

روحي تطوفُ على ذرا عتباتِكمْ
و جَثَتْ بجامِعِكمْ أبا توفيقِ

ارسل القصيدة “د . فواز الجود” مشكورا

تحية لأصدقاء الصفحة ولكل من يراسلنا.. دمتم بود

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%a7%d9%84%d9%91%d9%84%d9%8a%d9%84%d9%8f-%d8%b7%d8%a7%d9%84%d9%8e-%d9%81%d9%8a%d8%a7-%d9%86%d8%ac%d9%88%d9%85%d9%8f-%d8%a3%d9%81%d9%8a%d9%82%d9%8a/

الحنتور أو (العربايات) .. أبرز وسيلة نقل في حمص قديماً

العربايات

كان عدد السيارات في منتصف القرن الماضي في حمص قليلة جداً وكانت تخص نخبة من الميسورين القلائل أما واسطة النقل العام في ذلك الوقت فهي العربة التي يجرها الحصان
حيث هيكلها العام مكون من أربع عجلات خشبية وكان يتوضع فوق هذا الهيكل شبه غرفة جلدية سميكة ذات لون أسود في داخلها مقعد عريض يجلس عليه الركاب
وكانت ساحة الساعة القديمة في #حمص احد الأماكن التي تتمركز بها عربات النقل

وبشكل عام تعتبر العربة (العرباي)أثر جميل من الماضي كما تعتبر من النشاطات الفلكلورية الترفيهية ضمن برامج التنقل سياحيا في عدد من المناطق

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d8%a8%d8%a7%d9%8a-%d8%a3%d8%a8%d8%b1%d8%b2-%d9%88%d8%b3%d9%8a%d9%84%d8%a9-%d9%86%d9%82%d9%84-%d9%81%d9%8a-%d8%ad%d9%85%d8%b5-%d9%82%d8%af%d9%8a%d9%85%d8%a7%d9%8b/

حمص ~ شارع باب هود

حمص باب هود

منتصف القرن الماضي

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%ad%d9%85%d8%b5-%d8%b4%d8%a7%d8%b1%d8%b9-%d8%a8%d8%a7%d8%a8-%d9%87%d9%88%d8%af/

الصوبيا أشهر وسيلة تدفئة في البيت الحمصي

الصوبيا أشهر وسيلة تدفئة في البيت الحمصي

الصوبيا أشهر وسيلة تدفئة في البيت الحمصي

مع بداية موسم البرد بين تشرين الأول، وكانون الأول، ينشغل الجميع بما يسمونه تركيب الصوبيات حيث تعد الصوبيا وسيلة التدفئة الأولى في #حمص وسورية بشكل عام
وكان مشهد رب الأسرة مألوفاً وهو يحمل صوبيا أو بوري أو كوع أو تي وهي تسميات محلية شائعة لتجهيزات الصوبيا ومألوفة للجميع

:: تاريخ إستعمالها الأول :
وحول تاريخ استخدام الصوبيا يروي لنا السيد نعيم الزهراوي رحمه الله في أحد كتبه فيقول :
في العقد الأخير من القرن التاسع عشر تسربت “الصوبة أو الصوبيا” إلى بيوت الأغنياء وأول وثيقة تشير إلى استعمالها مؤرخة بـ (1317هـ، 1899م) وكانت الشعلة الأولى فيها مؤلفة من رقائق الخشب و”أشابيل الذرة” الصفراء وهي مايبقى من “العرانيس” بعد فرطها ثمّ يوضع “الحطب”، والبعض استخدم الفحم الحجري أولاً ثمّ استغني عنه واستعمل الحطب لرخص ثمنه وتوافره في السوق المحلية».
وفي بداية القرن العشرين بدأت الصوبية تنتشر شيئاً فشيئاً ولم تحل محل المنقل إلا بعد نهاية الحرب العالمية الثانية (1945م) إذ شاعت مدافىء “المازوت” ذات الوقود الرخيص.
ومنذ ذلك التاريخ أصبحت الصوبيا التي تعمل على المازوت منتشرة وقد تعتبر الآن قديمة حيث أضيف إليها مراوح لضخّ الهواء الساخن، إضافةً إلى انتشار تلك التي تعمل على الغاز والكهرباء.

 

قصة مدينة حمص

إعداد : نضال الشبعان

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%88%d8%a8%d9%8a%d8%a7-%d8%a3%d8%b4%d9%87%d8%b1-%d9%88%d8%b3%d9%8a%d9%84%d8%a9-%d8%aa%d8%af%d9%81%d8%a6%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%8a%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%85/

حمص ~ بستان الديوان

حمص بستان الديوان

المدرسة الغسانية الخاصة منذ سنوات

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%ad%d9%85%d8%b5-%d8%a8%d8%b3%d8%aa%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%8a%d9%88%d8%a7%d9%86-2/

أصل تسمية جورة أبو صابون

تسمية جورة ابو صابون في حمص

#حمص ~ الملعب البلدي ورقصة كروية … أيام زمان

💡 هل تعلم أصل تسمية جورة أبو صابون

جورة أبو صابون هو تسمية أطلقها أهل حمص القدماء لمنخفض غربي حمص بجوار ساقية الري. وكانت تزرع كبستان قبل أن تتحول إلى ملعب بلدي
. كما أنها موقع أثري هام وجد فيها الكثير من اللقى الرومانية القديمة. أما تسميتها بأبي صابون فنسبة إلى الغربان التي كانت تكثر بها. والغراب كانت العامة تسمية في #حمص (أبو صابون) لأنه كان يخطف ألواح الصابون من قرب الغسلات اللواتي كن يغسلن الثياب على الساقية ويطير.

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%87%d9%84-%d8%aa%d8%b9%d9%84%d9%85-%d8%a3%d8%b5%d9%84-%d8%aa%d8%b3%d9%85%d9%8a%d8%a9-%d8%ac%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%a3%d8%a8%d9%88-%d8%b5%d8%a7%d8%a8%d9%88%d9%86/

منتجات حمص الحريرية غزت العالم قبل أن تصبح جزءاً من الماضي

homs3

اشتُهرت مدينة حمص السورية منذ القديم بصناعة الغزل والنسيج على النول الخشبي، ويكفي للتدليل على ذلك أن نعلم أن هذه المدينة قد ضمت أول جمعية اقتصادية في الوطن العربي لتحسين المنسوجات الوطنية وكان ذلك عام (1895)م أي قبل أكثر من قرن من الزمن.
ومن الصناعات التي كانت تنتجها حمص الصايات والديما والملمس والقماش المصنوع من الحرير الطبيعي المعروف باسم “السبعة ملوك” من النموذج الهندي، ويُقدَّر عدد الذين كانوا يزاولون هذه المهنة مطلع القرن الماضي بـ 10000 عامل كانوا يتناوبون على 400 نول ويتمركزون في الأحياء المعروفة حالياً باسم باب الدريب – باب السباع – باب تدمر – الحميدية – الفاخورة – الزاوية ، وكان إنتاج مدينة ابن الوليد من هذا النسيج يُقدَّر بـ ـ 000 10 ليرة ذهبية، وكانت الأنوال القديمة التي يعمل عليها هؤلاء بسيطة تُصنع من الخشب وتعتمد على مد ” السُدى ” الذي يتشابك مع ” اللُحمة” بخيط المكوك جيئة وذهاباً، وكان عامل النول منهم تبقى أطرافه السفلية في الحفرة وغالباً ما كان النسّاجون يُصابون بالروماتيزم من جرَّاء ذلك. ومع بداية الثلاثينات تحول الصناع الحماصنة من النول ذو المكوك اليدوي المعروف باسم ” أبو حدفة ” إلى النول الجرَّار الذي يُشد بالحبل وأصبح العمل على النول فوق الأرض ثم أُضيف بعد ذلك إلى النول جهاز سمي ” ماكينة ” تقوم مقام ” الرايتر” الحديث.

كما أشتُهرت مدينة #حمص بصناعة الأشغال الحريرية الموشاة بالقصب أوالخيوط الفضية وأقمشة الجوخ والثياب المحلّاة بالجوهر والزبرجد وتُسمى هذه الصناعة صنعة “القصبجية” أو” الألتونية “، كان حرير الملمس يُصدَّر إلى مصر والسودان كما تُصدَّر الحطات المقصبة والسادة إلى الأناضول واليمن، والعُبي والعقالات إلى السعودية ، كما اكتسبت صايات الديما الحمصية شهرة واسعة في الماضي ووصل تسويقها إلى يوغسلافيا واليونان عبر الأناضول، وإلى ليبيا والسودان عبر لبنان وفلسطين وإلى سنغافورة وبعض البلدان الأوربية لأبناء الجاليات العربية هناك وبعض هواة الفولكلور الشعبي ، أما الآن فقد تلاشت هذه المهنة واصبحت جزءاً من الماضي الجميل .

 

قصة مدينة حمص

بقلم :خالد عواد الأحمد

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%85%d9%86%d8%aa%d8%ac%d8%a7%d8%aa-%d8%ad%d9%85%d8%b5-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d8%ba%d8%b2%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%a7%d9%84%d9%85-%d9%82%d8%a8%d9%84-%d8%a3%d9%86-%d8%aa/

حمص ~ بستان الديوان

بستان الديوان حمص

لوحة زيتية بريشة الفنان عبد العليم قيسون

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%ad%d9%85%d8%b5-%d8%a8%d8%b3%d8%aa%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%8a%d9%88%d8%a7%d9%86/

مشاركات سابقة «

» مشاركات الأحدث