Category Archive: قسم المقالات

جامع الدالاتي .. من معالم مدينة حمص

image

image

image

يعتبر مسجد الدالاتي من المعالم الإسلامية والأثرية في مدينة حمص
أطلق على هذا المسجد عندما شيد للمرة الأولى اسم جامع السلطان عبد الحميد و اشتهر كذلك بين أهل البلد باسم جامع “الدك” و تم استخدام الأعمدة و الحجارة المتبقية من إعادة بناء و توسعة جامع النوري الكبير في بناءه و بعد تجديده عام /1315/ أطلق عليه اسم جامع الدالاتي تيمنا باسم بانيه الحاج حسين الدالاتي و بمساعدة الحاج إسماعيل كريدية و (الشيخ محمد رسول الشعار في رواية أخرى)

بموجب الوثيقة الصادرة عن المحكمة الشرعية بحمص و المؤرخة في العام /1299/ هجرية و في العام /1316/ هجرية و ملخصها:
“اجتمع الحاج حسين بن محمد الدالاتي و الحاج إسماعيل بن خضر بن إسماعيل كريدية- كلاهما عثمانيان مسلمان بمحلة الحميدية- و قاما بجمع المال من أهل الخير و الإحسان و الميراث و بنيا مسجدا جارية أرضه في وقف الجامع الكبير النوري و موافقا عليها من الحاكم الشرعي محمد سعيد أفندي – مؤرخة في 29/ ربيع الثاني/ 1299 هجرية 1881 م,
و أقاما حوائط من اللبن و التراب- و محرابا من لبن و سقف من خشب بابه من الشارع العام الآخذ من سهلة باب السوق على باب تدمر- و سمياه جامع الحميدية- لإقامة الصلوات الخمس و جمعا مالا من أهل الخير إضافة لما كان معهما من مال و تم بناء سبع دكاكين و أقاما سبيلا لتشرب منه العامة من جهة الطريق و المصلون من جهة المسجد- و يتم جمع المال لهدم المسجد الأول المبني من التراب- و إعادة بناء حوائطه من الحجر النظيف- و نصف عقد من الحجر- و اعمار منارة للجامع تكون عالية مثمنة الأركان لأجل إيصال صوت المؤذن منها الى أسماع المسلمين.”

و تتحدث الوثيقة أيضا عن كيفية أصول العمل و جمع المال و البناء و التدريس و شراء ما يلزم للجامع كما تصف أيضا نوعية الجامع من حيث هيكل البناء مع الدكاكين مساحة المسجد الحالية /1578/ م2 يشتمل على منبر خشبي للخطابة و محرابين و سدة من خشب و رواق للصلاة و رواق للوضوء و بئر و فسحة سماوية و حاصل ماء للسبيل و طابقين أرضي و أول, يحتوي الأرضي على ثلاثة و عشرين دكانا معدة للإيجار و الطابق الأول يحتوي على أربع غرف تستعمل كمدرسة و مستوصف للأوقاف.

المصدر: كتاب اسر حمص و أماكن العبادة /نعيم سليم الزهراوي/
و كتاب مدينة #حمص و أوائل المهندسين في ظل الخلافة العثمانية/ محمد غازي حسين آغا/

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%ac%d8%a7%d9%85%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%af%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%aa%d9%8a-%d9%85%d9%86-%d9%85%d8%b9%d8%a7%d9%84%d9%85-%d9%85%d8%af%d9%8a%d9%86%d8%a9-%d8%ad%d9%85%d8%b5/

قصص طريفة لعشاق من حمص على مر العصور

حمص 22

قصص طريفة لعشاق من حمص من العصور القديمة الى العصر الحديث ضمن مقال نشر عام 2004 في صحيفة الخليج الأكروباتية  بقلم خالد الأحمد هذا نصه

“اشتهرت مدينة حمص الى جانب كونها مدينة الطرافة والغرابة والطيبة التي تقترب من حدود التصوف، بأنها مدينة عشاق من طراز خاص منذ أقدم العصور والى الآن، بدءاً من (جوليا دومنة) ابنة كاهن معبد الشمس التي أحبت القائد الليبي “سبتيم سيفيروس” الذي بشرته الآلهة -حسب الاعتقادات القديمة- بزواج ملكي وعشق جوليا أثناء احدى زياراته الى حمص، واقترن بها ليصبح امبراطوراً لروما لعشرات السنين، كما ترك العرش لأبنائه من بعده

ومروراً بالشاعر (ديك الجن الحمصي) الذي أحب جاريته ورد حباً يفوق الوصف، وعندما وشى أحدهم بها وادعى انها تخونه مع غلامه قتلها وحرق جثتها، وصنع من رمادها كوزاً راح يشرب فيه الخمر وينشد وهو يبكي ندماً على ما فعل:

يا طلعة طلع الحمام عليها

وجنى لها ثمر الردى بيديها

ومن عشاق حمص المميزين الشيخ البدوي “مجول المصرب” الذي أحب انجليزية هي “جين دغبي” واقترن بها أربعين عاماً قبل ان تموت بالكوليرا عام 1885 بعد قصة عشق اسطورية.

أما العشاق الحمامصة المعاصرون فهم كثر، ويأتي في مقدمتهم “علم”حيث كانت شخصيته مميزة بكل معنى الكلمة، بدءاً من مظهره الذي يتغير من يوم الى آخر، فيوماً يطلق لحية سوداء غزيرة بلا تشذيب ولا تهذيب، ومرة يتعمم بعمامة بيضاء تظهر وقاره وكأنه شيخ أمضى العمر كله في المساجد وأماكن العبادة والتقوى، ومرات كان يبدو متفرنجاً الى أبعد الحدود، فيلبس بنطالاً أزرق ضيقاً وفوقه قميصاً بألوان قوس قزح ويرسل القميص فوق البنطال بلا أدنى مبالاة، ومرات كان يبدو في صورة عادية جداً، وأخرى في صورة مضحكة للغاية فيحلق ذقنه وشاربيه ويدع شعره ينمو فوق رأسه كالتاج ويظل يعلو حتى يصير كالقبة، وكان منظر شعره أكثر ما يميزه ويلفت

الانتباه اليه لمن لا يعرفه، ويقال ان علم عشق صبية من حي باب تدمر المجاور لحيّه، وكان يمضي ساعات طويلة تحت نافذتها وهو يدندن لها الأغاني كواحد من عشاق “الترابادور”.

لقد كان علم بحراً من المتناقضات، استطاع ان يجمع بين الفلسفة والشعر والموسيقا والعمامة والقفطان والبنطال الأزرق الضيق والقمصان الملونة الزاهية في شخصية عاشق من طراز فريد.

ومن عشاق حمص المميزين أيضاً (عبدالرحمن عسكر) الذي كان ضخم الجثة، ذا وجه قاسي الملامح مع هيبة واضحة، أما شعره الكث الممتلئ كغابة متشابكة الأغصان فكان يفضي الى السالفين الطويلين اللذين يصلان الى ما تحت أذنيه، كما كان يعتمر قبعة كحلية اللون “بيريه” في حين ان الطربوش كان هو السائد لدى غالبية الرجال في الخمسينات من القرن الماضي.

كان عسكر يتقن اللغة الانجليزية كأهلها ويعطي دروساً بها لطلاب المدارس الإعدادية والثانوية في مدينة حمص، وقد أشيع عن عسكر انه قد أغرم بالملكة اليزابيث ملكة بريطانيا ، إذ كانت آنذاك أي في الخمسينات من القرن الماضي في عز صباها، وفتنة جمالها، ولكونه يجيد الانجليزية الفصحى إجادة تامة، وتلك ميزة لم يكن يحظى بها إلا القليل من أهل المدينة فقد دبج لها رسالة حب ملتهبة صاغها صياغة إنشائية تعبيرية أودعها كل عواطفه ومشاعره المتأججة ازاء الملكة الشابة التي كانت تحكم البلاد التي لا تغيب عنها الشمس، ومع الرسالة أودع صورة شخصية له بسالفيه الطويلين ووجهه الرجولي المعبر في مغلف أنيق كتب عليه بخط جميل متقن اسم الملكة اليزابيث الثانية، بالإضافة الى اسم الدولة العظمى، ولندن العاصمة، فالملوك
لايحتاجون الى عناوين. ويقال انه بعد فترة من الزمن تلقى من الملكة رسالة تشكر له نبل عواطفه مع حوالة مصرفية بمبلغ من المال، ولم يكن الرجل العاشق المتيم سعيداً بهذه الرسالة، فمقصده مختلف تمام الاختلاف، ولعل الملكة أو مكتبها قد أساؤوا فهم رسالته واعتبروها رسالة ولاء من أحد رعايا الملكة المقيم في مدينة حمص من أعمال سوريا دون أدنى الاهتمام بحبه وعواطفه وقلبه المتأجج شوقاً وغراماً للصبية الجميلة الرقيقة التي تسكن قصر بكنجهام.

العشاق المشاهير في حمص كثر، ومنهم الراحل “أبوجميل الدلاتي” الذي عشق المطربة الراحلة أم كلثوم، وكان يحتفظ في منزله بأسطوانات فونوغراف لكل اغنياتها بحفلاتها المختلفة في الأقطار العربية بما فيها الحفلات الخاصة والنادرة.

أما الملحن “أسعد ليلى” عاشق فريد الأطرش فقد ذهب الى مصر من أجل ان يلتقي به وهناك تتلمذ على يديه، وعاش في شقته سبعة أشهر. وأسعد يعيش حالياً في حمص على ذكريات الزمن الجميل وصدى السنين. وقد أسس فرقة فنية سماها فرقة “شعاع” لا تؤدي إلا أغنيات وألحان الموسيقار الراحل فريد الأطرش.

ومن عشاق حمص الظرفاء عازف الناي “محمد مهيب” الذي لقب في حمص ب”الصرصور”، وكان هذا العازف عاشقاً للموسيقار محمد عبدالوهاب. وفي أحد الأيام زار عبدالوهاب دمشق للغناء فيها، فقام محمد مهيب ببيع فراش نومه ولحافه من أجل ان يحضر حفلة عبدالوهاب وبعد انتهاء الحفلة راح يلطم خده نادماً متأسفاً على ما فعل فرآه الموسيقار عبدالوهاب، وسأله: لماذا تضرب نفسك؟ فحدثه بما جرى له من بيع الفراش واللحاف، وهما كل ما يملك من
ثروة، من أجل حضور الحفلة، فضحك عبدالوهاب وأعطاه ثمن الفراش واللحاف وفوق ذلك أيضاً. ( الله يخليلنا هيك فنانين فوق راسنا ههه)”

صحيفة الخليج الاماراتية 1 أيار (مايو) 2004

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%ad%d9%85%d8%b5-%d9%85%d8%af%d9%8a%d9%86%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b4%d8%a7%d9%82/

العيد و رائحة المعمول .. طقوس حميمة تقاوم الاندثار

معمول

للعيد رائحة عجين الطحين والسمن والسكر، رائحة الطفولة الغضة والذكريات الجميلة لسواعد الأمهات مغمسة بطشت العجين، يصرخن على الأولاد ان يكفوا عن العبث بأدوات صنع الحلويات، وصرخة أخرى نحو الصبايا من الأخوات والقريبات كي يحضرن الحشوة من الجوز والفستق والسميد، ويتأكدن من نظافة الصواني قبل مسحها بطبقة رقيقة من السمن. في ليلة وقفة العيد، تتحول البيوت إلى خلايا نحل، لإعداد أصناف عديدة من الحلويات، وكأن ربات البيوت على أبواب مسابقة لتقديم الأطيب مذاقاً والأجود صنعة. فهذه مناسبة تستأهل أن تبرز كل سيدة مهاراتها وأسباب تميزها التي تظهر في كرم الضيافة وأناقة الاستقبال

فلا عيد بلا حلويات تصنع في البيت وتفوح رائحة شوائها في الأرجاء حاملة بشائر الفرح للأولاد، ولا عيد بلا تبادل الرأي مع الجارات والقريبات حول من هي الأكثر شطارة ومهارة في ممارسة طقوس حميمة تقاوم الاندثار من جيل إلى جيل.

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%8a%d8%af-%d9%88-%d8%b1%d8%a7%d8%a6%d8%ad%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b9%d9%85%d9%88%d9%84-%d8%b7%d9%82%d9%88%d8%b3-%d8%ad%d9%85%d9%8a%d9%85%d8%a9-%d8%aa%d9%82%d8%a7%d9%88/

قصة تيمورلنك وحمص

قصة تيمورلنك وحمص

قصة تيمورلنك وحمص

ولد تيمورلنك سنة ( 737 هـ ــ 1336 م ) وحمل السلاح وهو في الثانية عشرة من عمره وظهرت أخباره في التاريخ وعمره أربع وعشرون سنة ولبس التاج سنة ( 773 هـ ـ 1371 م ) ولقب بسيد العالم وفي أقل من عشرة سنوات بسط سيطرته على بلاد المغول . في عام ( 782 هـ ـ 1380 م ) وجه تيمور قواته الى البلاد الاخرى فأخضع لسلطته كل الممالك المجاورة له ثم قصد الهند سنة ( 801 هـ ـ 1398 م ) فخضد شوكة حكامها .

ثم هاجم #سورية سنة ( 803 هـ ـ 1400 م ) فاستولى عليها كلها واتجه بعدئذ الى الاناضول وانتصر على السلطان العثماني بايزيد سنة ( 805 هـ ـ 1402 م ) واقتاده معه أسيرا حيث توفي في الاسر وفي عام ( 807 هـ ـ 1404 م ) توجه على رأس حملة نحو الصين ولكنه مات وهو على الطريق سنة ( 808 هـ ـ 1405 م ) .
ومهاجمته البلاد السورية تمت في عام ( 803 هـ ـ 1400 م ) أذ فتح مدينة حلب عنوة ، ولم يشفق على رضيع أوشيخ أو امرأة فيها كما قبض على سودون نائب دمشق وعلى نائب صفد ونائب غزة وغللهم بالقيود وبنى برؤوس الذين قتلهم في مدينة حلب قبة . وما ان بلغ #تيمورلنك بجيشه اللجب المعّرة جزع أهل دمشق وتشتتوا في جهات مختلفة ( الامير حيدر الشهابي ص 504 و 912 ) .tymoor

وأرسل تيمور ولديه مهران ومردين الى #حماه فأحسن الاهلون استقبالهما وقدموا اليهما الهدايا فأقاما عليها نائبا من قبل أبيهما ورحلا عنها ولكن الاهلين فتكوا بالنائب بعد مغادرة أبني تيمورلنك للمدينة فعاد هذان اليها ونفثا حقدهما فقتلا ونهبا وأحرقا أكثر البيوت .

أما مدينة #حمص فالفضل في بقائها سالمة من طغيان تيمور يعود الى رجل من أعيانها وعلمائها يسمى عمرو بن الرواس الذي أحسن استقبال الفاتح وقدم له هدية نفيسه ثم أرفقها بخطبة بليغة حماسية أتى فيها على ما لخالد بن الوليد ـ رضي الله عنه ـ بطل الاسلام من الكرامة في حمص وكيف أن أبطال العالم في كل العصور احترموا ذكراه وأكرموا مثواه فقبل تيمور الهدية راضيا ووهب حمص لخالد بن الوليد المدفون في ثـراها وولى عليها عمر بن الرواس المذكور ( الدبس 6 ص 472 والخطط2 ص 175 )

كتاب تاريخ حمص : الخوري عيسى أسعد

#قصة_حمص .

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%aa%d9%8a%d9%85%d9%88%d8%b1%d9%84%d9%86%d9%83-%d9%88%d8%ad%d9%85%d8%b5/

الخلاف الحمصي الحموي يصل أفريقيا عام 1954

الخلاف الحمصي الحموي

كانت معادلة حمص حماه تثير فضول الكثيرين من الأفارقة ربما ليعمموها على نهر النيل, في مقال نشرته مجلة المصور المصرية في العام 1954 لسعيد تلاوي صاحب جريدة الفيحاء السورية يسلط الضوء على خفت دم الحماصنة وتفاعلها مع الحمويين وهذا نص المقال:

يقولون أن الخلاف بين حمص و حماة يرجع الى عهد الفتح الاسلامي و نزوح القبائل العربية في الجزيرة الى بلاد الشام و استيطانها هذه البلاد الجميلة الساحرة فقد حمل الحمصيون و هم من اليمن و حمل الحمويون و هم من قيس ما كان بينهم من خلاف في وطنهم الأول و القوة في وطنهم الجديد و تعهدوه بالعناية حتى نما و ترعرع و أصبح في بعض الفترات ثورة او فتنة أو حربا
و ساعدت الطبيعة أيما مساعدة الحمصيين على انماء الخلاف فأقامت بينهم نهر العاصي الذي سمي بهذا الاسم لعصيانه القواعد الطبيعة في سيره الأنهار من الشمال الى الجنوب و سيره من الجنوب الى الشمال فهو ينبع في أراضي لبنان و يتجه شمالا الى حمص و يجتازها إلى حماه و منها يتابع سيره حتى يصب في بلدة السويدية القائمة على البحر الأبيض المتوسط .

أحد عوامل الخلاف : نهر
و يعد نهر العاصي عاملا مهما في عوامل الخلاف بين الحمصيين و الحمويين ذلك أن مائه يظل نقيا صافيا حتى يغادر حمص فإذا غادرها اتسخ و تلوث و تغير لونه و طعمه و من المؤكد أن الحمويين لا يرتاحون الى ادخال التعديلات على ماء العاصي و يحتجون احتجاجا صارخا و لكن ما ينفع الاحتجاج و ما يستطيع الحمصيون أن يفعلوا للقضاء على أسباب الاحتجاج و إذا تجاوز الحمويون التعديلات التي تدخل على ماء العاصي في حمص فهل يتجاوزون غرف الماء بكثرتها ووفرتها في حمص حتى لا يصل منه إلى حماه الشيء الكافي للري و السقاية ماذا يفعلون إذاً ؟
هنا يدخل دور الطرف و التنكيت و القصص يقول الحمويون أن العقلاءتدخلوا ذات مرة لحل الخلاف على الماء و جاءت وفود الحمويون الى حمص و اجتمعت مع وفود الحمصيين لهذه الغاية و درست موضوع الخلاف في جميع الوجوه فاهتدت الى خير وسيلة للحل هي أن تقسم بحيرة قطينة و هي مستودع ماء العاصي بحبل و يأخذ كل فريق ما يخصه من الماء دون زيادة أو نقصان و لكن الحمصيين انقلبوا على الحمويين إذا أرسلوا خلسة في إحدى الليالي بعض الشباب القبضايات و راحوا ينقلون الماء في الصفائح من الطرف الحموي إلى الطرف الحمصي ,و ليس العاصي كل شيء في موضوع الخلاف فهناك الجوار القريب إذ لا تبعد حمص عن حماه أكثر من خمسة و أربعين كيلو مترا و هنالك العلاقات الاقتصادية و التجارية و السياسية بين البلدين و هناك الطريق من حمص الى حلب للحمصيين و مرورهم بحماه و الطريق من حماه الى دمشق للحمويين و مرورهم بحمص و لابد أن تتحرك العواطف القديمة الدفينة و ان تحدث حوادث الجدال و الأخذ و الرد و المناقشة و المفاخرة بالكرم و السخاء و المنافرة باذود عن حمى الوطن و جاءت عهود الفتح لتجعل من حماه أيالة لحمص حينا و تجعل من حمص أيالة لحماه حينا آخر و لا يخفى ما في هذا من ايالم للنفوس خصوصاً إذا كان الحاكمون و المحكومون يضمرون الخلاف لبعضهم بعضا ً من قبل !
ثم جاءت عهود العثمانيين و ارتقى عدد كبير جدا من الحمويين إلى احتلال المناصب السامية و المراكز العالية في دولة الخلاف العثمانية , و كان ان جعلوا من حمص قضاء تابعا لمتصرفية حماه في الشؤون الإدارية و المالية و القضائية و أصبح لزاما على الحمصي أن يسافر لقضاء حماه ليحل ما يعرض له من أمور في دوائر الحكومة ثم جاءت عهود الفرنسيين فقلبت الآية و جعلت حمص محافظة و #حماة محافظة كذلك و لكن حماه تابعة في الكثير من العلاقات الرسمية لحمص, و إذا قال الشاعر (لا بد مما ليس منه بد) فلا بد من ان تكون علاقات الطرفين المتحاربين ببعضهما أوثق مما يخطر في بال انسان كعلاقات المصاهرة مثلا فقد كان الأتراك يعفون ذوي الزوجات الأغراب من الخدمة العسكرية و ما أسرع ما يقدم الحمصيون و الحمويون على التزاوج و التصاهر من بعضهم و يرون هذا أهون شرا من الموت في خنادق قلعة أو الأناضول أو اليمن أو في احدى المقاطعات التي كانت تابعة للدولة العثمانية كالبوسنة و الهرسك أو بلغاريا أو غير ذلك و اذا كانت الزوجة الحموية أو الحمصية لا تلقى شيئا من العذاب لما ينطوي عليه الرجلان الحموي و #الحمصي من خلق عال و روح طيبة فلا ضير على الولد إذا عيره أبوه بقوله : يا حيف خالك حمصي أو خالك حموي !!!

نهاية الخلاف :
و قد خففت هذه المصاهرة من حدة الخلاف المزمن بين #حمص و حماه شيئا فشيئا حتى قضت عليه بمرور الزمن و غدا حديثا من أحاديث التندر و الفكاهة ثم تطورت العلاقات فاصبحت علاقة الأخ بأخيه إذا سلم كل منهما بالأمر الواقع و عندما اندلعت نار الثورة السورية الكبرى على الاستعمار الفرنسي عام 1925 في حماه و أشعل الفرنسيون النار في هذه المدينة المجاهدة خفت جماهير #الحمصيين لنجدتها و نصرتها و أشهد أن الحمويون من أشجع أبناء الأمة العربية و يعلل الحمصيون هذه الشجاعة بان أرواحهم رخيصة لأنهم لا يعرفون معنى الحياة !
و قد رد الحمويون الجميل للحمصيين في حوادث العدوان الفرنسي عام 1945 و ألحقوا أضرارا بالغة بقوات الاستعمار و بقوا يتبادلون عواطف الود و الولاء في كل مناسبة و مرةشاء بعض الشباب من الحمويوم المندفعون أن يتفاخروا فجاءوا إلى حمص بعد ان هزموا القوات الاستعمارية و اتنشروا في المقاهي و الملاهي يرسمون شارة (7) كما كان يفعل تشرشل ابان الحرب العالمية الأخيرة !
هذا طرف من أطراف الخلاف بين حمص وحماة وهناك أطراف شتى أعتذر لعدم تطرقي إليها لأن طريقي من حلب لدمشق يمر بين حماة وحمص وأخشى ان يلحقني نصيب من خلافهم خلال عودتي.

قصة مدينة حمص

سعيد تلاوي – مجلة المصور – آب 1952

 

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%a7%d9%84%d8%ae%d9%84%d8%a7%d9%81-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%85%d8%b5%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%85%d9%88%d9%8a-%d9%8a%d8%b5%d9%84-%d8%a3%d9%81%d8%b1%d9%8a%d9%82%d9%8a%d8%a7-%d8%b9%d8%a7%d9%85-1954/

المصباح الزجاجي لمسجد خالد بن الوليد من أثمن الآثار المنسيه ..!

المصباح الزجاجي لمسجد خالد بن الوليد من أثمن الآثار المنسيه ..!

هو مصباح زجاجي رائع مُموه، عثر عليه في مسجد خالد بن الوليد في مدينة حمص، ولهذا السراج أهمية كبيرة من الناحيتين التاريخية والفنية.
ويوصف الأستاذ محمد أبو الفرج العش وهو المحافظ الرئيسي للمتحف الوطني بدمشق قائلا : (مصباح المسجد هو بشكله وحجمه وكتاباته وشعاراته وزخارفه وطريقة الإنارة غير المباشرة التي يعطيها, يعتبر بحق من أجمل وأثمن وأهم التحف على الإطلاق.. إنه خلاصة التقدم الفني في صناعة الزجاج العربي الإسلامي..) وجد في مدفن خالد بن الوليد ويبدو أنه كان معلقاً فوق ضريحه.
السراج الزجاجي له عنق مخروطي منفرج إلى الأعلى، جذعه كروي منكسر عند الأسفل، ركبت فيه ست عُرا، القاعدة عالية مخروطية الشكل ومنفرجة إلى الأسفل، العنق مزيّن بنطاق عريض، ويعتبر هذا السراج من أجمل وأندر النماذج الزجاجية المصنوعة من الزجاج المموه التي عثر عليها في سورية قاطبة.

يعتبر المصباح الزجاجي من أهم القطع الأثرية التي نقلت إلى متحف دمشق وهو ذو الرقم: /2570/4،688/،

 

قصة مدينة حمص

إعداد : نضال الشبعان
المصدر : كتاب تاريخ حمص وأثارها . محمد ماجد الموصلي
المديرية العامة للآثار والمتاحف

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%a8%d8%a7%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d8%b2%d8%ac%d8%a7%d8%ac%d9%8a-%d9%84%d9%85%d8%b3%d8%ac%d8%af-%d8%ae%d8%a7%d9%84%d8%af-%d8%a8%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%88%d9%84%d9%8a%d8%af-%d9%85/

مكواة الفحم .. من قصص حمص أيام زمان

مكواة فحم

مكواة الفحم

صورة لمكواة على الفحم كانت موجودة في قصر الزهراوي وهي عبارة عن صندوق حديدي هرمي الشكل فارغ له فتحات جانبية للتهوية يوضع بداخله الفحم المشتعل الذي يسخن الحديد فيكوى بها.

الصورة بعدسة الاستاذ مصطفى الصوفي

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%85%d9%83%d9%88%d8%a7%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%81%d8%ad%d9%85-%d9%85%d9%86-%d9%82%d8%b5%d8%b5-%d8%ad%d9%85%d8%b5-%d8%a3%d9%8a%d8%a7%d9%85-%d8%b2%d9%85%d8%a7%d9%86/

يا طائراً نحوَ الحبيبِ دروبُهُ

image

يا طائراً نحوَ الحبيبِ دروبُهُ
هذا فُؤادي بالمحبةِ ينطقُ

فالحبُّ فنِّي و الصبابةُ مذهبي
لا خيرَ في مَنْ لايحبُّ و يعشقُ

أبصرتُ في أرضِ الشآمِ حبيبتي
بغيابِها باتَتْ عُيوني تأرقُ

حمصَ العديّةِ لا تلومي عاشقاً
عاشَ الحياةَ بحبِّكُمْ يتألّقُ

حمصَ العديّةِ لا تلومي غائباً
إن الفؤادَ ببُعدِكم يتشقّقُ

عشْتُ الغرامَ لأرضِها و و سمائِها
و كأنَّ قلبي في قِباها عالقُ

روحي تسافرُ في الفضاءِ حزينةً
علّي أُلاقي من هواها يُشرِقُ

ارسل القصيدة الى بريد الصفحة “بدر الدين عرنوس” مشكورا

تحية محبة لكل أصدقاء الصفحة وخاصة من يراسلنا على بريد الصفحة

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%8a%d8%a7-%d8%b7%d8%a7%d8%a6%d8%b1%d8%a7%d9%8b-%d9%86%d8%ad%d9%88%d9%8e-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%a8%d9%8a%d8%a8%d9%90-%d8%af%d8%b1%d9%88%d8%a8%d9%8f%d9%87%d9%8f/

مشاركات سابقة «

» مشاركات الأحدث