Tag Archive: شعر عن حمص

يــا حِـمْـصُ جِـئْتُكِ بَـعْدَ طُـولِ غِـياب

يــا حِـمْـصُ جِـئْتُكِ بَـعْدَ طُـولِ غِـياب
يــا حِـمْـصُ جِـئْتُكِ بَـعْدَ طُـولِ غِـياب
تــحـدو خُـطـايَ إلـيـكِ لَـهْـفَةُ صَــابِ

مـهـمـا نــأَيْـتُ فـــإن طَـيْـفَـك مـاثِـلٌ
فـي خـاطري، مُـلْقىً على أهْدابي

يـا وَيْـحَ قَلْبي كَمْ طَبَخْتُ له الحَصَى
ولــكــم رَوَيْــــتُ غَـلـيـلـه بــسَــرابِ

عَــلَّـلْـتُـه حَــوْلَــيـن ثـــــمَّ أتَـيْـتُـكـم
مُــتَــحــرَّقـاً لــــلأهْـــلِ، لـــلأتْـــرابِ

مـــا أطْــوَل الأيــام فــي دار الـنَّـوى
إنَّ الــشــهـورَ تُــقــاس بــالأحْـقـابِ

لا تَـعْـذِلـوا مَـــنْ لـــم يَـعُـدْ لـبـلادِه ِ
بــل فـاعْـذُروا وسَـلوا عـن الأسـبابِ

الــشَّــوقُ أضْــنــاه وَجــــرَّح قَــلْـبَـه
لــكــنَّـه سَــيْــفٌ حــبـيـسٌ قِــــراب

أولادُهُ لا يــســتــطـيـعُ فِـــراقَـــهــم
وتُـــــريــــدُهُ أوطــــانُــــه لــــمــــآبِ

فــإذا اسـتجابَ لـهم فَـشَرْبَةُ عَـلْقَمٍ
وإذا اسـتـجـاب لـهـا فـشَـرْبةُ صــابِ

يــا حِـمْـصُ عـذَّبـني هَـواك، وإنَّـني
لأودّ لــــو طــالَــتْ حِــبـالُ عَــذابـي

أحْـبَـبْتُ أهـلـكِ قَـبْـلَ أنْ عـاشَرْتُهم
وازدادَ حِــيـنَ عَـجَـمْـتُهم إعـجـابـي

جَـمَعوا إلـى الـبأسِ الـوَدَاعَةَ والرَّضا
فــهُـمُ الـظَّـباء وهُــم أســودُ الـغـابِ

يـتـسـابـقـونَ إذا دَعـــاهــم لــلـعُـلا
داعٍ بِـــــــلا مـــــــنًّ ولا تَــصْــخــابِ

مِـــنْ كـــلَّ وضَّـــاحِ الـجـبينِ تَـخـالُه
مُــتَـحَـدّراً مِــــنْ نَــجْـمـةٍ وشِــهـابِ

أحْـبَـبْـتُ رابــطـة الـصـداقةِ والـنَّـدى
مَـــنْ لا يُـحـب صـداقـة الآدابِ؟ (1)

أحْــبَـبْـتُ كُــــلَّ مـلـيـحـةٍ وقـبـيـحـةٍ
هَــزّتْ يَــدي، كُـرْمـى لِـعَيْنِ “رَبـابِ”

أحْـبَـبْتُ حِـمْـصَ لــم أزَلْ مُـتَـمسَّكاً
بــالـعَـهْـدِ رَغْــــمَ تــنـاثُـرِ الأحــبــابِ

هِــيَ فــي طـلـيعتِهم إذا صَـنَّـفْتُهم
فــــي دَفْــتَــر، ودَرَسْـتُـهـم بـكـتـابِ

لــولا هــوى “يَـبْرودَ” كـنتُ جـعلتُهم
حَرَمي، وكان “قُصيرَها” محْرابي

يــا مَـهْـدَ “نَـصْر” هَـلْ رأيـتَ دمـوعَه
وسـمـعـتَ زَفْـــرة شَــوْقـه الـلَّـهـابِ

دَعْــنـي أخِـــرُّ عـلـى ثَــراك مُـقَـبَّلاً
بــاسـم الألــى نَـزَحـوا، أعــزّ تُــرابِ

أحْــبَـبْـتُ عـاصـيـهـا وكــــلَّ ذُريـــرة
مِــــنْ مــائــه الـمـتـعرَّج الـمُـنْـسابِ

نـهـرٌ يَـفيض عـلى الـرياض بـشَاشة
ويـــمـــوج بـــالألـــوان والأطْـــيـــابِ

يــــا نَــهْــرُ حـدَّثـنـا بـقـصـة “لُــؤْلُـؤٍ”
ولــقــائـهِ لــلـشـاعـرِ الــجَــوَّابِ

أسَـــدَان… هـــذا بـالـخـيالِ مُـدَجَّـج
شــــاكٍ، وذلــــك بـمِـخْـلَبَين ونـــابِ

شَـغَـلا الــوَرَى… هـذا بـخالدِ شِـعْره
وأمــيــرُ حِــمْــصَ بِــرأسِــهِ الــوثَّـاب

حـتـى إذا جَـمَـعتهما سـاحُ الـوَغَى
وَتَــســرْبـلا مِـــــنْ عَــثْـيـر بــنِـقـابِ

ولَّـــى أمــيـر الـشَّـعْـر مُـكْـتفياً بـمـا
فــي مُـلْـكه الـشَّـعْريَّ مِــنْ ألـقـابِ

وارتــــدَّ لـلـتـغـريدِ، شــيـمـةُ بُـلـبـل
يَــــدعُ الــخَــراب لــبُـومـة وغُــــرابِ

إنَّ الــنــبـوءَة إنْ تــكُــنْ مَـصْـنـوعـةً
كــانــت لـصـاحـبـها مَــطِـيّـة عــــابِ

لا خَـيْـرَ فـي مَـجْدٍ، إذا هَـبَّ الـهوى
لـــم يَـبْـقَ مـمـا شــادَ غَـيْـرُ خَــرابِ

* * *

يــا إخْـوتي خَـنَقَ الـحَياءُ شَـجاعتي
فــإذا كَـبَـوْتُ، فـمـا الـشـعورُ بـكـابِ

أنــا كَـيْفَ أشْـكُركُمْ عـلى مَـعْروفِكم
ردُّوا عَــبـيـرَ قـلـوبِـكـمْ عَـــنْ بــابـي

أعْـلَـيْـتُـم شَــأنـي بـــوارفِ ظِـلَّـكُـم
وغَـلَـوْتُـم فـــي الــحـبَّ والإطْــنـابِ

نَــضَّـرتُـمُ دَرْبـــي بـغَـيْـثِ عَـطـائـكم
وأعَــدْتُــم قَــلْـبـي لــعِــزَّ شَــبـابـي

لا فَـضْـلَ لــي إمَّـا هَـزَزْت نـفوسَكم
بـشَـرابكم قــد طُـفْـت، لا بِـشَرابي

* * *

يـــا إخْــوتـي أزِفــتْ نـهـاية زَوْرتــي
وَغَــــداً أغـــادر جَـنَّـتـي وصِـحـابـي

لـكـنَّـنـي مـهـمـا تَــمـادَت غُـرْبـتـي
ســأظَــلُّ مَــرْبـوطـاً بــعَـهْـدِ إيــــابِ

هَـيْـهاتَ يُـنْـسيني الـبُعادُ شُـعورَكم
أنـتـم عـلـى الـصَّبْر الـجميل ثـوابي

إنْ لـم أعُـدْ بـالجِسْمِ، سَوْفَ أزوركم
بـالـروحِ… فـانـتظروا عـلـى الأبـوابِ!

يـا حِمْـص
قصيدة للشاعر السوري زكي قنصل من وحي زيارته لحمص، عام 1984

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%8a%d9%80%d9%80%d8%a7-%d8%ad%d9%90%d9%80%d9%85%d9%92%d9%80%d8%b5%d9%8f-%d8%ac%d9%90%d9%80%d8%a6%d9%92%d8%aa%d9%8f%d9%83%d9%90-%d8%a8%d9%8e%d9%80%d8%b9%d9%92%d8%af%d9%8e-%d8%b7%d9%8f%d9%80%d9%88/

لكِ حِمصُ يا بنتَ الوليدِ سلامُ

لكِ حِمصُ يا بنتَ الوليدِ سلامُ

لـكِ حِـمصُ يـا بـنتَ الـوليدِ سلامُ …………………….. مـا فـاضَ مـن ثـغرِ المشوْقِ كلامُ

أنـتِ الـمَعادُ نـعمْ و أنتِ المُرتجى …………………….. مـهـما انـقضتْ فـي بـعدكِ اﻷيـامُ

مـهما تـمكنت الـصروفُ تـظلُّ في …………………….. عــشـقِ الـعـديَّةِ تـكـتبُ اﻷقــلامُ

تـبقين فـي وجـدِ الـمُعنَّى مقصداً …………………….. و مــنـىً و حـيـنَ تــراودُ الأحــلامُ

تـبقين فـي خَـلَدِ الـمفارقِ ما حيا …………………….. يـــا قـبـلةَ اﻷشــواق حـيـن يـنـامُ

ولادةٌ يــا حـمـصُ خـيـركِ شـاهـدٌ …………………….. ديـــنٌ عـلـينا الـشـوقُ و الـتّـهيامُ

مـا فـازَ غـازيكِ الـظّلومِ و إن بـغى …………………….. فـعـلـى بـقـيعكِ سُـجِّـيَ الـظّـلامُ

تـيـهي بـفـخرٍ دارَ أعــلامِ الـتُـقى …………………….. شَــعَّـتْ رُبـــاك كـواكـبٌ و جِــرامُ

يـا دارَ أهـلِ جُـنيْدِ يـا خـيرَ الـرُبى …………………….. مـنكِ اسـتقى مـحمودُ و اﻷعـلامُ

و نــمـا بـظـلِّكِ ابــنُ رغـبـانٍ فــذا …………………….. ديــــكٌ تُـــردِّدُ شــعـرَهُ اﻷنــسـامُ

أبـوابـكِ الـسّـبعُ اﻷوابــدُ أُرسـيتْ …………………….. كـالـطودِ فــي وجـهِ الـغُزاةِ حَـرامُ

و عـليكِ قـد أرسى أسامةَ حِصنَهُ …………………….. فـمن احـتمى بـحماكِ ليسَ يُضامُ

مــا لـلـسعادةِ دونَ عـيْـشكِ لَـذَّةٌ …………………….. فـبـغـيـركِ اﻷفــــراح أيـــن تُــقـامُ

و الله مــــا ذاقَ الــفــؤادُ حَـــلاوَةً …………………….. مُـــذْ غـادَرتـكِ و ســارت اﻷقــدامُ

نــاشـدتـكِ الــمـولـى الـقـديـرِ ألا …………………….. اصبري حتى نعودَ و تَسكُنَ اﻵلامُ

كـابـوسـكِ الـمـلـعونُ آنَ رحـيـلُـه …………………….. فـلـيـعـلـمـنَ بـــذلـــكَ الأقـــــزامُ

فـلـنـا و إنْ طــالَ الـتـغرُّبُ مَـوعِـدٌ …………………….. نــلــقـاكِ فــيــهِ لـتـغـفِـرَ اﻵثــــامُ

إنــي أرى اﻷيــامَ تـضـحَكُ قـادِمـاً …………………….. دوارةٌ فـــــي ســيــرهـا اﻷيـــــامُ
فــــــــــــــــراس الـــــنـــــجـــــار

 

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%84%d9%83%d9%90-%d8%ad%d9%90%d9%85%d8%b5%d9%8f-%d9%8a%d8%a7-%d8%a8%d9%86%d8%aa%d9%8e-%d8%a7%d9%84%d9%88%d9%84%d9%8a%d8%af%d9%90-%d8%b3%d9%84%d8%a7%d9%85%d9%8f/

قالوا أتصبو الى حمـــص

قالوا اتصبو الى حمـــص

قالوا أتصبو الى حمـــص فقلت لهم
                                  قلبي بغير هــــواها غير خفـــــاق

مــــا حمــــــص الا يـــــد لله فاتنــة
                                 بوابل من عيون المجـــــد مغــداق

اغرقت في وصفها والحسن جادلها
                                بــما يقـــصر عـنه كــل اغـــــــراق

تــــــلك الخمائـــل جـــنات منـــورة
                                بكل زهــر زكي الطيــــب عبّـــاق

والطــــــــير ما بين تغريــد وزقزقــة
                                والمــــاء ما بين فـــوار ورقـــراق

وللغصـــــون حــفيف حـار سامعــه
                             اخفق اوراقها ام همــس عشاق

وحمص تنفر في الدنيـــــا نوافــحها
                           شـــذى تــؤديــه افـــاق لافـــاق

يا حمـــص لــولا ســـناك ما عــرفت
                        روحي سنا امل في العيش براق

ان يذكر الدهر فرسان الجهـــاد فقـــد
                        انجبت يا حمص منهم كل بـــراق

*عن العاصي

تذكرت نهـــــــرا على ضفتيه
                           يجود شــعر النســــيم القصب

وكاســـا تشــعشــها خمــرة
                            راها شـــعاع الضحى فاحتجب

صفا مجلس الانس لما مزجنا
                            بخمــر العناقيــد خمــــر الادب

وغنى الهــزاز نشـيد الهــوى
                            فهيج في الكاس رقص الحبب

مجالس لم تـــك الا لتجلـــو
                          دياجي الهموم وسحب الكرب

المــــــت بنا وبــها العـــاديات
                          وتـم لحكــم الزمــان الغـــلب

لقد سلب الدهر مـــنا الاماني
                         فهل عرف الدهر ماذا سـلب؟

*ايضا من قصيدة اطلي يا حمص

اطلي فالصباح اطـــل عيــدا
                                انا بنور طلته الوجــــــودا

وتيهي عزة وعـــــلا ومجــدا
                             فقد انجبت للدنيا الاسـودا

وما عاصيك الا فيض خــــير
                              تسلسل رقة وانهل جودا

ولو نلت الخلود على الليالي
                             لبعت بنهلة منه الخـــلودا

نشرت النور في الافـاق لما
                             رفعت لكل مكرمة بنـــودا

وكم لك من مـــآت طـــيبات
                            نثرناها على الدنـــيا ورودا

شبابك كلما دعــت المعالي
                           تهادو تحت رايتـــها جنــودا

.

قصة مدينة حمص

* نصر سمعان ( من شعراء المهجر )

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%82%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%a7-%d8%a7%d8%aa%d8%b5%d8%a8%d9%88-%d8%a7%d9%84%d9%89-%d8%ad%d9%85%d9%80%d9%80%d9%80%d8%b5/

حِمْصُ العدّيةُ لَمْ أذْكُـرْ مجالِسَهـا إلا تَثَنّيتُ مِنْ عُجْبٍ ومِـنْ عَجَـبِ

حِمْصُ العدّيةُ لَمْ أذْكُـرْ مجالِسَهـا إلا تَثَنّيتُ مِنْ عُجْبٍ ومِـنْ عَجَـبِ

نَفَيْتُ عَنْكَ العُلا يا شاعـرَ العَـرَبِ
                            إنْ لَمْ تَهزَّ عروسَ الوَعْرِ مِنْ طَـرَبِ

جاءتْك تُعْربُ عَنْ مَكْنـونِ لَهْفَتِهَـا
                            فهَلْ تُطيقُ سُكوتاً يا فَـمَ الذَّهَـبِ؟

وفَّيْتُها حقَّها بالأمْسِ مُغْتَرِباً
                           فكَيْفَ تَغْمُطُ هذا الحقَّ عَنْ كَثَـبِ؟

رُحْماكِ غَلْـواءُ إنّ العَـيَّ قَيَّدنـي
                            فكَيْفَ أنْقُلُ خَطْوي دونمـا رَهَـبِ؟

حِمْصُ العدّيةُ لَمْ أذْكُـرْ مجالِسَهـا
                              إلا تَثَنّيتُ مِنْ عُجْبٍ ومِـنْ عَجَـبِ

هَتَفْتُ باسمكِ وَهْو الحُسْنُ مُجْتَمِعـاً
                                لولا عيونُك كانَتْ مُنْتَهـى أرَبـي

لولاكِ كانتْ عروسُ الوَعْرِ مَمْلَكتي
                              وكانَ قَلْبي إلـى أحْضانهـا سَبَـبي

هنا ذُؤابةُ مَجْدٍ في التـرابِ ثَـوَى
                               تَوَدُّ لو كفَّنتْه الشمـسُ بالسُّحُـبِ

حَمَى الرسالةَ في الجُلَّـى وعزَّزهـا
                                    بنورِ إيمانِه، بالجَحْفَلِ اللَّجِبِ

سَيْفٌ لأحْمَـدَ باسـمِ الله جَـرَّده
                         أرْسَى به أسسَ الإِسـلام والعَرَبِ (1)

هنا أُصُولُ فروعٍ فـي مَهاجِرِهـم
                         شادُوا المشافي وأعْلو دَوحـةَ الأدبِ

الضَّادُ تَشْهَدُ كم في حَقْلِها بَـذَروا
                              بلا تَعال، وكَمْ ضَحَّوا بلا صَخَـبِ

لم تُخْفِ أعْلاقَها عَنْهمٍ ولا زَجَـرَتْ
                        مَنْ جاسَ تُرْبتَها في البَحْثِ والطَّلَبِ

تَجُرُّ أذيالها زَهْواً إذا ذُكروا
                           وكَيْفَ لا تَزْدَهي الجَوْزاء بالشُّهُبِ؟

لَمْ يَنْزِلوا بَلَداً إلا أحَلَّهُمُ
                         في حَبَّةِ القَلْبِ أو في ضَمَّـة الهُـدُبِ

يَحْنُو عليهم فيَجْني مِـنْ شمائِلِهِـم
                       أضْعافَ أضْعافِ مَنْ يَجْنونَ مِنْ نَشَبِ

هنا مَسارِحُ “ديكِ الجِنَّ” ما بَرِحَـتْ
                                   فوّاحَةً بعبيرِ المَجْدِ والحَسَبِ

إن فاخروها بسَيْفٍ أو ببارِجَةٍ
                              رَدّتْ على الفَخْر بالأقْلام والكُتُـبِ

هنا مَدارجُ “نَصْـرٍ” كَيْـفَ أُنْبِئُهـا
                          أنَّ الذي انْتَظَرَتْه العُمْرَ لَمْ يَـؤبِ (2)

مضى وكانـت هُيَامـاً في سريرتـه
                                    ونفحةً حلوةً في قلبه التعب

بَرَى الحنـينُ إلى العاصـي أضالِعَـه
                              ولَمْ يَنَلْ رَشْفَةً مِـنْ مائـه العَـذْبِ

سارَتْ قصائِدُه فيهـا ومـا فَتِئـتْ
                         تسيرُ كالشمسِ مِنْ قُطْبٍ إلى قُطُـبِ

هنا ملاعبُ “حُسْني” هَلْ أقولُ لها
                  كم حنَّ “حُسْـني” إلـى فِرْدَوْسهـا الذهـبي؟

كم علَّلَ النفسَ بالرُّجْعَى وخادَعهـا
                             والشَّوْقُ أقْتَلُ أحياناً مِـنَ الوَصَـبِ

أحبَّها قَبْـلَ أنْ تَسْعَـى بـه قَـدَمٌ
                            فكَيفَ لما نأى عَنْ صَدْرٍها الحَـدِبِ؟

هنا مغاني “نسيبٌ”.. دَمْعَةٌ جَمَـدَتْ
                          في جَفْنها.. ليتني أقْوَى على الهَـرَبِ

كيفَ المفَـرُّ إذا جـاءتْ تُسائلُـني
                            نَسيبُ حيٌّ؟ أجَلْ حيٌّ على الحُقَـبِ

آثارُه مِـلءَ سَمْـع الدَّهْـر باقِيـةٌ
                                وروحُه بيننا جاءتْ مَـعَ السُّحُـبِ

لم تُغْرِه جنّةٌ عنها ولا عَلقَتْ
                                عَيناهُ إلا بهـا في البُعْـدِ والقُـرْبِ

يا حِمْصُ لم يَبْقَ مِنْ قَلْبي سوى رَمَقٍ
                              واهٍ! فرِفْقاً بهذا الظامـئِ السَّغَـبِ

كَمْ بَعْثَر الأملُ الـبرّاقُ مِـنْ أُسَـرٍ
                                وَحوّلَ المُدُنَ الكُبْـرى إلى خَـرَبِ

ما ضَرَّ لو عادَ للأوطان مَنْ نَزَحـوا
                              ونضَّروا قَفْرها بالسَّعْـي والـدَّأَب؟

أغْلَى مِنَ التّبْر مهمـا عـزّ مَعْدِنُـه
                              دُموعُ أمٍّ على ابنٍ… أو حَنـينُ أبِ

عادَ الغريبٌُ إلـى مَغْنـاه تَحْمِلـُه
                                   أشْواقُه بَيْـنَ مَكَبـوتٍ ومُلْتَهـبِ

لكنَّه لَمْ يَجِدْ إلاّ هَواجِسَه خِـلاّ….
                                               وإلاّ بقايا مَنْزلٍ خَرِبِ

لِداتُه ذَهبوا إلا أقلّهمُ
                                    وأهْلُه انْتثَروا في كلِّ مُغْترَبِ

لولا التأسِّي بكمْ يـا مَـنْ أحبَّكـمُ
                                قَلْبي، وأنزلَكُـم في بَيْتـه الرَّحِـبِ

لَمَا تصاعَدَ غَيْرُ الحُزْن مِـنْ وَتَـري
                               ولا تسرَّب غَيْرُ الجَمْـرِ في عَصَـبي

يا آلَ حِمْصٍ، غداً أمْضي وأتْرُكُكُمْ
                                لكنْ سأبْقَى هنا بالـروحِ والنَّسَـبِ

إنْ أنْسَ ماءكُم يَوْمـاً وخُبْـزَكُـم
                              فلا ارْتَوَيْتُ ولا عُوفيتُ مِنْ سَغَـبِ

يَبْرودُ مَسْقَطُ رأسي لسْتُ أُنْكِرُهـا
                               لكنَّ حِمْصاً عُكاظُ الشِّعـرِ والأدبِ
[1] خالد بن الوليد، وقبره في حمص.
[2] نصر سمعان، وحسني غراب، ونسيب عريضة شعراء مغتربين من حمص، ماتوا في مهاجرهم.

قصيدة عروس الوعر انشدها في حمص سنة 1984 الشاعر زكي قنصل ~ ديوان شعري انا ~ عروس الوعر

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%ad%d9%90%d9%85%d9%92%d8%b5%d9%8f-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%af%d9%91%d9%8a%d8%a9%d9%8f-%d9%84%d9%8e%d9%85%d9%92-%d8%a3%d8%b0%d9%92%d9%83%d9%8f%d9%80%d8%b1%d9%92-%d9%85%d8%ac%d8%a7%d9%84%d9%90%d8%b3/

يا جورةَ الشّيّاح ِ هيَّجَ مهجتي

جورة الشياح

جورة الشياح

يا جورةَ الشّيّاح ِ هيَّجَ مهجتي
قــطْـرُ الـنّـدى مِــنْ وردةٍ جـوريَّـةِ

كـــمْ حـلَّـقَـتْ أرواحُـنـا بـرحـيقِها
و تــزوَّدَتْ فــي غــدْوة ٍ و عـشيَّةِ

يـا جـورةَ الـشيّاح ِ جـذوةَ عِشقِنا
و الـعاشقونَ غـرامُهُمْ مِـنْ جـذوةِ

يــا قـلْـبَ حـمصَ و لُـبَّها وفـؤادَها
و بـفـيْـضِها كـــلّ ُ الـبـيـوتِ بـِرَيَّـةِ

لـيمونُها كـم طابَ منْ لثْمِ الّلمى
نـفـحَ الـقـلوبَ بـنـفحة ٍ قُـدْسـيَّةِ

و مـرابـعُ الـسّـاداتِ بـيْنَ جـمالِها
و عمادُ أهل ِ الفضل ِ خيْرِ سجيّة ِ

و لـعـابـدِ الـفـتّـاح ِ مــحـرابٌ بـهـا
بـالدّهرِ صلّى الفجْرَ بعدَ السّجدةِ

(إنّــا فـتـحْنا) لــمْ تــزلْ أمـدادُهـا
فــتـحـاً لــنــا بـحـروفِـها الأزلــيَّـةِ

يــا جــورةَ الـشّـيّاح ِ ذروةَ مـجدِنا
و مـشاهدَ الأجـوادِ أهـل ِ الـنّجدةِ

بـالـتّيْن ِ و الـزّيـتون ِ رتَّــلَ حَـبْـرُنا
و الـشّامُ مـعنىً منْ معاني الآيةِ

.

فواز الجود

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%8a%d8%a7-%d8%ac%d9%88%d8%b1%d8%a9%d9%8e-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%91%d9%8a%d9%91%d8%a7%d8%ad-%d9%90-%d9%87%d9%8a%d9%91%d9%8e%d8%ac%d9%8e-%d9%85%d9%87%d8%ac%d8%aa%d9%8a/

فـــي بـــابِ تـدْمـرَ دُرّة ٌ و سِــراجُ

image

فـــي بـــابِ تـدْمـرَ دُرّة ٌ و سِــراجُ
……….و كـمـا الـعـروسُ لـها الأهـلّةُ تـاجُ

سـجّيْتُ روحـي فـي حَيَا محرابِها
……….و غـسـلْتُ قـلـبي و الـنّدى ثـجّاجُ

و تـركُـتُ عـيـني بـالـمنارةِ نـورُهـا
………أنّـــى اتّـجـهْتُ فـعـتْمةٌ و سِـيـاجُ

يـا ورشـة ً غـابَ الـرّشا بـعروشِها
…….رمـــشُ الـظّـباءِ تـطـبُّبٌ و عــلاجُ

فـأنا الـسّقيمُ و مَـنْ يُداوي علّتي
……و أنـــا الـغـريـبُ مُــعَـذَّبٌ مُـحـتـاجُ أكمل قراءة التدوينة »

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%82%d8%b5%d8%a7%d8%a6%d8%af-%d8%b9%d9%86-%d8%ad%d9%85%d8%b5/

من أشعار عزة الجندي حول نهر العاصي بعنوان “ملهم الشعر”

نهر العاصي

نهر العاصي

يـا أيـهـا «العـاصـي» الـذي أمـــــواهُهُ
كَفَتِ الـورى شَرَّ الظـمـا والجـــــــــــوعِ

هـذا رحـيـقك مُنعـشٌ أرواحنـــــــــــــا
عجـبًا لشَهْدٍ سـال مـن يـنـبــــــــــــوعِ

مـيـمـاسك الجَمُّ الـمحـاسن كــــــــم حَبَا
قـلـمـي بشعـرٍ كـالـورود بـــــــــــديعِ

ولكـم ذكرتُ عـلى ضفـافك مَجْدَنــــــــــا
وكـواكبًا مـن حـمـصَ ذات سطــــــــــوعِ!

الصورة لنهر العاصي في #حمص كما يبدو في ثلاثينيات القرن الماضي

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d9%85%d9%86-%d8%a3%d8%b4%d8%b9%d8%a7%d8%b1-%d8%b9%d8%b2%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%86%d8%af%d9%8a-%d8%ad%d9%88%d9%84-%d9%86%d9%87%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%a7%d8%b5%d9%8a-%d8%a8%d8%b9%d9%86%d9%88/

شهْرُ الرّبيع ِ أتى فطيبي و اسلمي يــا حِـمْـصُ يـا ثـغرَ الـجمالِ تـبسَّمي

شهر الربيع اتى

شهر الربيع اتى

شهْرُ الرّبيع ِ أتى فطيبي و اسلمي
يــا حِـمْـصُ يـا ثـغرَ الـجمالِ تـبسَّمي

يــا فـلْـذةَ الأكـبـادِ مـنْ شـامِ الـمُنى
مـنْ سـرِّ أنـسام ِ الرّبيع ِ تنسّمي

زيَّـنْـت ِمــنْ هــذي الـوجـوهِ ربـوعَنا
فـوجـوهُ أهـلِكِ نـورُ عِـقْد ِ الأنـجُم ِ

يُـمـنـاكِ يـــا أمّـــي ضــمـادُ جـراحِـنا
هـــذا صـعـيـدُكِ طُــهْـرةُ الـمُـتيَمِّم ِ

فــي مـوْلدِ الـمختار ِ يـفرحُ عـاشقٌ
و بـحـمصَ مُـهْجةُ هـائم ٍ و مُـتيَّم ِ

و الــحـورُ تــضـربُ بـالـسّماءِ دفـوفَـها
هـــذا ربــيـع ٌ يـــا شـــآمُ تـرنَّـمـي

وُلِــــدَ الــهُــدى فـالـكـائـناتُ بــنــورِهِ
فـرِحَتْ بفضل ِ اللهِ أعظم ِ مُنعِم ِ

فـوّاحة ً بـشذا الـصّلاةِ عـلى الهُدى
مِـسْـكُ الـسّـعيدِ بـدارِنـا لـمْ يُـكْتَم ِ

▪ ارسل الأبيات د. فواز الجود مشكورا

#قصة_حمص

https://facebook.com/homscitystory

Permanent link to this article: http://homsstory.com/%d8%b4%d9%87%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%a8%d9%8a%d8%b9-%d8%a7%d8%aa%d9%89/

مشاركات سابقة «