قالوا أتصبو الى حمـــص

قالوا اتصبو الى حمـــص

قالوا أتصبو الى حمـــص فقلت لهم
                                  قلبي بغير هــــواها غير خفـــــاق

مــــا حمــــــص الا يـــــد لله فاتنــة
                                 بوابل من عيون المجـــــد مغــداق

اغرقت في وصفها والحسن جادلها
                                بــما يقـــصر عـنه كــل اغـــــــراق

تــــــلك الخمائـــل جـــنات منـــورة
                                بكل زهــر زكي الطيــــب عبّـــاق

والطــــــــير ما بين تغريــد وزقزقــة
                                والمــــاء ما بين فـــوار ورقـــراق

وللغصـــــون حــفيف حـار سامعــه
                             اخفق اوراقها ام همــس عشاق

وحمص تنفر في الدنيـــــا نوافــحها
                           شـــذى تــؤديــه افـــاق لافـــاق

يا حمـــص لــولا ســـناك ما عــرفت
                        روحي سنا امل في العيش براق

ان يذكر الدهر فرسان الجهـــاد فقـــد
                        انجبت يا حمص منهم كل بـــراق

*عن العاصي

تذكرت نهـــــــرا على ضفتيه
                           يجود شــعر النســــيم القصب

وكاســـا تشــعشــها خمــرة
                            راها شـــعاع الضحى فاحتجب

صفا مجلس الانس لما مزجنا
                            بخمــر العناقيــد خمــــر الادب

وغنى الهــزاز نشـيد الهــوى
                            فهيج في الكاس رقص الحبب

مجالس لم تـــك الا لتجلـــو
                          دياجي الهموم وسحب الكرب

المــــــت بنا وبــها العـــاديات
                          وتـم لحكــم الزمــان الغـــلب

لقد سلب الدهر مـــنا الاماني
                         فهل عرف الدهر ماذا سـلب؟

*ايضا من قصيدة اطلي يا حمص

اطلي فالصباح اطـــل عيــدا
                                انا بنور طلته الوجــــــودا

وتيهي عزة وعـــــلا ومجــدا
                             فقد انجبت للدنيا الاسـودا

وما عاصيك الا فيض خــــير
                              تسلسل رقة وانهل جودا

ولو نلت الخلود على الليالي
                             لبعت بنهلة منه الخـــلودا

نشرت النور في الافـاق لما
                             رفعت لكل مكرمة بنـــودا

وكم لك من مـــآت طـــيبات
                            نثرناها على الدنـــيا ورودا

شبابك كلما دعــت المعالي
                           تهادو تحت رايتـــها جنــودا

.

قصة مدينة حمص

* نصر سمعان ( من شعراء المهجر )

Permanent link to this article: https://homsstory.com/%d9%82%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%a7-%d8%a7%d8%aa%d8%b5%d8%a8%d9%88-%d8%a7%d9%84%d9%89-%d8%ad%d9%85%d9%80%d9%80%d9%80%d8%b5/

اترك تعليقاً

لن ينشر بريدك الإلكتروني.