Category: أمثال شعبية سورية

قسم أمثال شعبية سورية يعرض مختلف انواع  الأمثال الشعبية التي تعبر عن حياة الشعب ومعتقداته وقيمه وسلوكياته وأخلاقياته، وتمثل علاقة الإنسان بمجتمعه وبيئته الثقافية والاقتصادية والسياسية. والأمثال هي محصلة خبرات الناس، وتجاربهم التي خاضوها خلال حياتهم اليومية الطويلة. صاغوها  على شكل جملة تعبّر عن وجهة نظر، أمام مسائل الحياة ومظاهرها، وتبين أخلاقيات الجماعة وقيمها ومواقفها ومبادئها، وفلسفتها وسلوكها ومعتقداتها. تتميز الأمثال بتتناقض معانيها، ومدلولاتها من شخص إلى آخر ومن فئة إلى أخرى، وهذا مرتبط بطبيعة المواقف والآراء، وتنوع وجهات النظر بين الفئات الاجتماعية والطبقية في المجتمع بين فقير وغني، وبين قوي وضعيف وبين مدني وفلاح وبدوي ...إلخ، فتختلف مواقف الفئات أو الأشخاص فيدعو كل منهم إلى ما يوافق قناعاته ومعتقداته وقيمه ومصالحه. والزمن والتاريخ له دور هام في تناقض الأمثال، فلكل عصر ومرحلة أمثالها التي توافق حاجاتها ومستوى تطورها. وأحداث وانتصارات وهزائم المرحلة، والأحداث الحياتية اليومية من فرح وحزن، وتفاعل وانطواء ومعاناة. وانتصار أو هزيمة تجعل الإنسان يقول المثل الذي يناسب حالته الراهنة، ويخدم مصلحته القائمة، أو موقفه أو وجهة نظره الآنية.

أمثال_حمصية

#أمثال_حمصية { ضربة المعلم بألف لو شلفها شلف } كيف ما رماها تأتي صائبة وفي مكانها. { إن ضربت وجيع وإن طعميت شبيع } تقال للحث على انجاز العمل بشكل متقن وكامل. { ضرب الحبيب زبيب } كناية عن قدرة الإنسان على تحمل الأمور المكروهة من القريب والحبيب، والتي لا يتحملها من الغريب والعدو. { …

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: https://homsstory.com/%d8%a3%d9%85%d8%ab%d8%a7%d9%84_%d8%ad%d9%85%d8%b5%d9%8a%d8%a9/

أمثال في الغياب وحكم من الحياة

أمثال في الغياب { الغايب حجتو معو } حجتو : أي حجّته وعذره . {الغايب مالو نايب } أي لا بديل عنه. {من طوّل الغيبات جاب الغنايم } {الغايب إلكن والهدايا إلنا } تقال لأهل الغائب عندما يعود هو لكم لأنه أتى بالسلامة، والهدايا التي معه لنا. {اللي بيغيب عن العين بينساه الخاطر} {اللي بيغيب …

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: https://homsstory.com/%d8%a3%d9%85%d8%ab%d8%a7%d9%84-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ba%d9%8a%d8%a7%d8%a8-%d9%88%d8%ad%d9%83%d9%85-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%8a%d8%a7%d8%a9/

Load more